«السيسي» للمصريين: «أي حد من الـ100 مليون مصري يقولي أعمل إيه وأنا أعمله»

«السيسي» للمصريين: «أي حد من الـ100 مليون مصري يقولي أعمل إيه وأنا أعمله»

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إنه بدون الإجراءات الصعبة للسيطرة على تطور خدمة الدين الذي يصل إلى 542 مليار جنيه، وتوفير موارد الدولة للإنفاق على الخدمات، فإن الدولة ستضطر للاستدانة خلال السنوات المقبلة.

وأضاف «السيسي»، في كلمته خلال جلسة «تطوير منظومة التأمين الصحي»، ضمن فعاليات مؤتمر الشباب السادس، اليوم الأحد: «إذا لم نسيطر على خدمة الدين، وذلك يتم بصورة قاسية، فإن المبلغ سيصل العام المقبل إلى 650 مليار جنيه، وسيتزايد خلال السنوات المقبلة، ولن تجد الدولة موارد للإنفاق وتغطية اشتراكات 30% من المواطنين غير القادرين بمنظومة التأمين الصحي».

وأوضح أنه مع تعاظم خدمة الدين، فإن الحكومة سيكون كل همها هو السيطرة على العجز الضخم في موازنة الدولة وأعبائه، متابعًا: «هل كنا ننتظر الوصول إلى نقطة كارثية في الموقف الاقتصادي بمصر ونتحمل كلنا تكلفته، هذا سيناريو أيضًا، أن يدخل الجميع في الأزمة وكل واحد يشيل على قده».

وأكمل: «لكن نحن الآن ننظم الإصلاح، وإصلاح التعليم والصحة والاستثمار والبنية الأساسية، لن تنجح بدون تحمل أعباء الإصلاح الاقتصادي، ونحن ليس لدينا سبيل آخر، وعايز أي حد من الـ100 مليون مصري يقولي أعمل إيه وأنا أعمل، أو هو يجي يعمل».

وتابع: «يجي وهصفق له، لأنه هيساعد بلدي، والحب مش كلام».

وانطلقت صباح الأحد، فعاليات اليوم الثاني والأخير للمؤتمر الوطني السادس للشباب، بجامعة القاهرة، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، وعدد من المسؤولين في الدولة.

ويحضر المؤتمر نحو 3000 شاب من الجامعات والأحزاب والشخصيات العامة والبرلمان وأوائل الثانوية العامة والتعليم الفني، لمناقشة أبرز الاستراتيجيات التي تتبناها الدولة في مجال التعليم والصحة وبناء الإنسان المصري.