أبرز 6 معلومات عن عهد التميمي التي صفعت جنديا إسرائيليا

أبرز 6 معلومات عن عهد التميمي التي صفعت جنديا إسرائيليا

أفرجت السلطات الإسرائيلية عن الشابة الفلسطينية عهد التميمي بعد أن قضت ثمانية أشهر في السجن لصفع وركل جندي إسرائيلي بالضفة الغربية المحتلة.

وتقول إدارة السجون الإسرائيلية إنها في طريق عودتها إلى الضفة الغربية.

وكانت عهد قالت في جلسة أمام المحكمة إنها صاحت في الجنود الاسرائيليين لأنها رأتهم يطلقون الرصاص المطاطي على ابن عمومتها محمد في الرأس في اليوم ذاته.

وقال الجيش الاسرائيلي إنه أرسل الجنود إلى منزل التميمي، حيث كان شباب فلسطينيون يلقون الحجارة على قوات إسرائيلية، لتفريق المتظاهرين.

وتقول منظمات إنسانية إن قضية التميمي سلطت الضوء على "التعامل الإسرائيلي القاسي مع الأطفال والقصّر الفلسطينيين".

وتنتقد مجموعات مدافعة عن الحقوق المدنية النظام الإسرائيلي، وتقول إنه يفتقر للقواعد الأساسية للحماية، ولا يعطي الضمانات بمحاكمات عادلة.

وتقر قوات الدفاع الإسرائيلية بأن نحو 1400 فلسطيني دون السن القانونية مثلوا أمام محكمة عسكرية خاصة بالأحداث، خلال السنوات الثلاث الماضية. لكن من هي عهد التميمي؟

نبذة عن عهد التميمي الفتاة الفلسطينية التي تحاكم لصفعها جندي إسرائيلي فيما يلي أبرز المعلومات عنها: ولدت في 31 يناير/كانون ثاني عام 2001 في الضفة الغربية كانت التميمي في الحادية عشر من العمر عندما استحوذت على الاهتمام الشعبي والإعلامي بعد أن ظهرت لأول مرة في مقطع فيديو تهدد جنديا إسرائيليا باللكم وهي في الرابعة عشر من عمرها انتشر مقطع فيديو لها وهي تعض يد جندي إسرائيلي كان قد احتجز شقيقها لاشتباهه بأنه كان يلقي الحجارة على الجنود الإسرائيليين في أواخر العام الماضي انتشر مقطع فيديو يظهرها وهي تصفع جنديا إسرائيليا أصبحت عهد التميمي أيقونة وطنية بالنسبة للفلسطينيين، الذين رأوا في وقوفها في وجه جندي إسرائيلي مدجج بالسلاح شجاعة كبيرة. وأصبح وجه عهد في كل مكان وفي كل شارع وانتشرت اللوحات الجدارية لصورتها كما بدأ الفلسطينيون يحملون صورها في المظاهرات يعدها الكثير من الإسرائيليين شخصية عنيفة ومثيرة للشغب تسعى للشهرة كما يقولون إن عائلة التميمي استغلت لوقت طويل ابنتها، كما يتهمون العائلة باستخدام الفتاة في محاولة لإثارة جنود إسرائيليين ومن ثم تصويرهم