تشييع جثامين ضحايا حادث بورسعيد بالمطرية.. ومحافظ الدقهلية يطمئن على المصابين

تشييع جثامين ضحايا حادث بورسعيد بالمطرية.. ومحافظ الدقهلية يطمئن على المصابين تشييع الجثامين

الدقهلية - محمد حيزة

إضافة تعليق

استقبلت مدينة المطرية، بمحافظة الدقهلية، جثامين 10 شباب من أبناء المدينة فى حادث، انقلاب أتوبيس أثناء توجههم لعملهم بمحافظة بورسعيد بالكيلو 16، وبدأت الجثث تصل للمدينة فى انتظار تشييعها.

وقامت مكبرات الصوت بمساجد مدينة المطرية، ببث تلاوات القرآن الكريم، وتجهيز النعوش لدفن الجثامين، وهم محمد أحمد سليمان، وأحمد السيد على، ومصعب طه الصالحى، ومحمد السيد عمرو، وأحمد ناصر محمد، ومحمد الإمام، ومحمد السيد حسن، وكريم الصياد، وإسلام انور رضا، وإسلام نعمة الله، بلال علوش محمد السايح، ومحمد محمد الرفاعى.

وأفاد مصدر طبى، بأن المصابين يوجد بينهم حالات حرجة، ومن المتوقع أن يرتفع عدد الوفيات خلال الساعات المقبلة.

ومن جانب آخر كلف الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، اليوم الأحد، قيام فريق طبى من كافة التخصصات الطبية بمديريه الشئون الصحية بالدقهلية للمشاركة مع اطباء مديريه الصحة والمستشفى العام بمحافظة بور سعيد، لمتابعه الحالة الصحية وتقديم كافه اوجه الرعاية الصحية اللازمة للمصابين أبناء مركز ومدينه المطرية بمحافظة الدقهلية.

وأضاف الشعراوي، فى تصريحات صحفيه له اليوم، أن الحادث نتيجة تصادم سيارتى نقل ومينى باص كان يقلهم على طريق بورسعيد / الإسماعلية عند الكيلو 23 جنوب بور سعيد، مما اسفر عن اصابه 17 شخص ووفاة 10 اشخاص آخر ين الجميع من مدينه المطرية بمحافظة الدقهلية.

جاءت تصريحات محافظ الدقهلية، اثناء زيارته صباح اليوم للإطمئنان على المصابين بمستشفى بورسعيد العام، يرافقه اللواء عادل الغضبان، محافظ بور سعيد، قيادات الصحة بالمحافظتين بورسعيد والدقهلية.

وثمن المحافظ، الجهود المتميزة لمحافظه بورسعيد وقيادتها التنفيذية والطبية فى سرعه التجاوب والتفاعل مع الحادث وتقديم الرعاية الفائقة للمصابين، مشيراً إلى أنه تم انضمام اكبر الاطباء بمستشفيات بورسعيد إلى اطباء المستشفى العام بها لتقديم الخدمات الطبية للجميع على اعلى مستوى وتميز.

وشدد الشعراوي، على ضرورة إجراء العمليات المطلوبة لجميع المصابين فى وقت واحد وتوفير كافه اوجه الرعاية الطبية اللازمة لهم بتعاون مديريتى الصحة ببورسعيد والدقهلية، مضيفاً أنه إذا كانت هناك حالات تستدعى نقلها للمراكز الطبية الجامعية بالمنصورة يتم نقلها فوراً لتقديم الرعاية الطبية والصحية لها بمعرفه أساتذة وأطباء تلك المراكز فورا.

وفى ذات السياق وجه محافظ الدقهلية، بضرورة سرعه إنهاء الإجراءات المتعلقة بنقل المتوفين إلى مسقط راسهم للدفن بمقابر اسرهم بمركز المطرية، قائلاً أن هذا الحادث المؤلم هز مشاعر المصريين جميعا ليس ابناء الدقهلية وبورسعيد وحدهم وخالص عزائى لأسر المتوفين وتمنياتى بالشفاء العاجل للمصابين جميعا.

ومن ناحيه آخرى قرر الشعراوى، صرف اعانات ماليه عاجله بواقع 25 الف جنيه لأسرة كل متوفى و10 الاف جنيه لكل مصاب، فضلا عن مساعدات ماليه يقدمها المصنع لهم بواقع 15 الف جنيه لأسرة المتوفى و5 الاف جنيه لكل مصاب، مضيفاً أنه تم التنسيق فيما بين محافظتى بور سعيد والدقهلية وصاحب المصنع ببورسعيد لصرف معاشات لأسر المتوفين والتكفل بعلاج جميع المصابين وصرف الاجور لهم حتى عودتهم للعمل.

إضافة تعليق