رهبان أبو مقار: عثرنا على الأنبا أبيفانيوس غارقا في دمائه على السلالم

رهبان أبو مقار: عثرنا على الأنبا أبيفانيوس غارقا في دمائه على السلالم الأنبا أبيفانيوس

الأخبار المتعلقة

فريق من البحث الجنائي والأمن الوطني والعام لكشف غموض مقتل "إبيفانيوس"

الكنيسة للأقباط: جنازة الأنبا أبيفانيوس تقتصر على الرهبان والكهنوت فقط

"دماء في بيت الرب".. تفاصيل مقتل الأنبا أبيفانيوس بدير أبومقار

غدا.. أداء صلاة الجناز على الأنبا أبيفانيوس بدير أبو مقار

تواصل النيابة العامة بوادي النطرون في البحيرة، برئاسة المستشار وائل بكر رئيس النيابة والمستشار محمود شتية، مدير النيابة، وإشراف المستشار أحمد حامد المحامي العام لنيابات جنوب دمنهور، التحقيقات في واقعة مقتل الأنبا أبيفانيوس أسقف ورئيس دير أبو مقار بوادي النطرون، والتي استمرت لـ36 ساعة متواصلة.

واستمع فريق النيابة، لأقوال الشهود من الرهبان والأساقفة من دير الأنبا مقار بوادي النطرون حول ملابسات الحادث، وفحص كاميرات المراقبة داخل الدير وعلى البوابات الرئيسية لتحديد هوية المترددين على الدير قبل وقوع الحادث وبعده.

وكشف الرهبان المرافقين لجثمان الأنبا أبيفانيوس رئيس دير أبو مقار بوادي النطرون، بمشرحة مستشفى دمنهور، اللحظات الأخيرة له، مؤكدين أنهم فوجئوا أثناء الذهاب للصلاة بالقداس الإلهي بتأخير الأنبا أبيفانيوس عن وصوله لرئاسة القداس كعادته اليومية باستيقاظه مبكرا في الساعات الأولى من الصباح، متابعين:"وجدناه على السلالم عقب خروجه من قلايته في حالة إغماء ووجود دماء كثيرة أسفل رأسه، ورئيس الدير كان يسير حوالي 120 مترا من القلاية للكنيسة رافضا أن يرافقه أحد خلال تلك المسيرة، وكان يسير كأحد الرهبان وليس كرئيس دير، وبالأمس نزل من قلايته حوالي الساعة 3 ونصف فجرا وكان يسكن في بلوك رقم 5 وعلى مسافة حوالى 20 مترا من قلايته.

وأوضح الرهبان أنه كان محبوبا من الجميع بالدير، فهو الأب الكبير لجميع الرهبان بالدير وكان يتميز بالحكمة، كاشفا أن مرتكب الجريمة استخدم آلة حادة حيث هشم رأس رئيس الدير وسدد له عدة ضربات.

وكان اللواء علاء الدين عبدالفتاح، مدير الأمن، تلقى إخطارا من مأمور مركز شرطة وادي النطرون، بتلقيه بلاغا من المسؤولين بدير أبو مقار بوادي النطرون، بالعثور على جثة الأنبا أبيفانيوس، رئيس الدير، غارقًا في بركة من الدماء أمام القلاية الخاصة به داخل الدير، اليوم الأحد.

وانتقل ضباط المباحث بمركز شرطة وادي النطرون، وفريق من النيابة العامة، برئاسة المستشار محمود شتية، رئيس نيابة وادي النطرون، إلى الدير، وتبين من معاينة الجثة، وجود إصابة وتهشم بمؤخرة الرأس، ووجود شبهة جنائية وراء الحادث.

وكشفت التحريات الأولية، استخدام مرتكب الجريمة أداة حادة لقتل المجني عليه، أثناء خروجه من القلاية، وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى وادي النطرون.

وكلفت النيابة العامة، إدارة البحث الجنائي، بكشف غموض الحادث، وضبط مرتكبيه، وانتداب طبيب شرعي لتشريح الجثة وبيان أسباب الوفاة والأداة المستخدمة في الواقعة.