سكرتير المجمع المقدس لـ"الوطن": لا صحة لتجريد راهبين من دير أبو مقار

سكرتير المجمع المقدس لـ"الوطن": لا صحة لتجريد راهبين من دير أبو مقار الأنبا دانيال أسقف المعادي

الأخبار المتعلقة

أقباط يشيدون بقرارات الكنيسة.. وتفاصيل جديدة عن اجتماع لجنة الأديرة

بعد مقتل الأنبا إبيفانيوس.. الكنيسة تصدر 12 قرارا حول الأديرة والرهبان

الكنيسة للأقباط: جنازة الأنبا أبيفانيوس تقتصر على الرهبان والكهنوت فقط

تأكيدا لـ"الوطن".. "الكنيسة والداخلية: شبهة جنائية وراء وفاة إبيفانيوس

نفي الأنبا دانيال، أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ما تداولته بعض الصفحات القبطية على مواقع التواصل الاجتماعي، من صدور قرار من لجنة الرهبنة والأديرة التابعة للمجمع المقدس، بتجريد راهبين من دير أبو مقار بوادي النطرون.

وقال الأنبا دانيال لـ"الوطن"، إن "ما يتم تداوله غير صحيح ولم يصدر أي بيان بعد عن لجنة الرهبنة".

و"البيان" الذي تداولته الصفحات القبطية لا يحمل أي توقيعات أو أختام كنسية، ولم ينشر على صفحة المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية، نص على تجريد الراهب القس يعقوب المقاري، من الرهبنة والكهنوت ورجوعه إلى اسمه العلماني شنودة وهبة عطالله جورجيوس، وذلك بسبب عدم الخضوع لقرارات لجنة الرهبنة والأديرة وعدم الطاعة للأساقفة المنتدبين من قبل البابا، وقيامة بأعمال أخرى مهينة للرهبنة.

وكان الراهب المذكور قد انفردت "الوطن" في 2015، بنشر تفاصيل استيلائه على تبرعات قبطية تجاوزت الـ33 مليون جنيه وبناء دير باسم "الأنبا كاراس" بوادي النطرون ورفضه الخضوع للكنيسة، ونقل ملكية الدير باسم البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

وشمل قرار اللجنة المزعوم، والذي نفت الكنيسة صحته، كذلك تجريد الراهب أشعياء المقاري من الرهبنة ورجوعه إلى اسمه العلماني وائل سعد تاوضروس ميخائيل، وذلك بسبب ما قيل أنه "مخالفات تعارض قوانين الرهبنة بلغ عنها رئيس الدير الأنبا إبيفانيوس قبل قتل،ه الأحد الماضي، خارج قلايته –مكان سكنه- بالدير.

يذكر أن لجنة الرهبنة والأديرة أصدرت، الخميس الماضي، بيانا شمل 12 قرارا خلص إليها اجتماع اللجنة برئاسة البابا تواضروس، منها منع إنشاء أديرة جديدة أو انخراط الرهبان في أعمال مالية أو تجارية، ووقف الرهبنة لمدة عام.