مرصد الإفتاء: مؤشر الإرهاب يؤكد تزايد معدلات الأعمال الإرهابية بالأسبوع الماضى

مرصد الإفتاء: مؤشر الإرهاب يؤكد تزايد معدلات الأعمال الإرهابية بالأسبوع الماضى دار الافتاء المصرية - أرشيفية

كتب لؤى على

إضافة تعليق

أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية مؤشر الإرهاب والجماعات الإرهابية، وهو مؤشر أسبوعي معني بتتبع العمليات الإرهابية ورصدها، وإجراء تحليل لها، واستشراف مستقبل المناطق التي تشهد عمليات إرهابية.

ورصد المؤشر خلال الأسبوع الأخير من يوليو وبداية أغسطس واحدًا وعشرين عملية إرهابية في مناطق جغرافية متباعدة نفذتها جماعات متطرفة مختلفة، أوقعت 115 قتيلًا ما بين مدنيين وعسكريين؛ الأمر الذى يؤشر على تنامى وتوسع خريطة العمليات الإرهابية خلال فترة الرصد.

وبيَّن المؤشر أنه ما زالت تتصدر الساحة الأفغانية مؤشر الدول الأكثر تعرضًا لعمليات إرهابية، حيث شهدت الساحة الأفغانية 6 عمليات إرهابية نفذتها كُلٌّ من حركة طالبان وداعش وذلك في ظل احتدام الصراع بين الحكومة الأفغانية وقوات التحالف الدولى من جهة وحركة طالبان وداعش من جهة أخرى؛ نتيجة استمرار "عملية الخندق" التى أطلقتها حركة طالبان فى 25 أبريل 2018.

وفى ظل التنافس الحاد بين حركة طالبان وتنظيم داعش على الاستحواذ على مساحة أكبر من الأراضى الأفغانية تأتى أفغانستان على رأس قائمة مؤشر الدول الأكثر تعرضًا لعمليات العنف والتطرف، فيما تشهد الساحة الأفغانية حالة من الاستعداد للانتخابات البرلمانية فى أكتوبر القادم.

وحسب المؤشر، تأتى مناطق الصراع فى الشرق الأوسط (العراق، سوريا، اليمن)  فى المركز الثانى على مؤشر الدول الأكثر تعرضًا للإرهاب خلال فترة الرصد، حيث شهدت كل منها عمليتين نفذتهما جماعات مختلفة هى: (القاعدة بشبه الجزيرة العربية في اليمن، جبهة تحرير الشام وداعش في سوريا، داعش في العراق) ويشير المؤشر إلى أن تنظيم داعش يسعى بجدية إلى إعادة إحياء نشاطه في العراق، حيث أصدر التنظيم خلال فترة الرصد "أسياف الجهاد" وهو مقطع مصور لما يسمى "ولاية شمال بغداد"، وفيه يظهر إجرام التنظيم في العراق، كما سبق ذلك بأيام تنفيذ عرض عسكري في محافظتي صلاح الدين ونينوى.

أوضح أيضًا المؤشر تنامى إرهاب تنظيم القاعدة فى جبهات مفتوحة عدة، منها: (الصومال، اليمن، الجزائر، اليمن، مالي)،  باستخدام أساليب مختلفة، منها اغتيال مسئولين سابقين في الصومال، واستهداف القوات الفرنسية وبعثات الأمم المتحدة في مالي تزامنًا مع إجراء الانتخابات الرئاسية المالية، وكذلك استهداف قوات الأمن الجزائري في سكيكدة. فيما يسعى التنظيم إلى خلق الفوضى في اليمن بعد الخسارة التي مُنِيَ بها نتيجة ضربات التحالف العربي والطيران الأمريكي وقوات الأمن اليمينية له فى محافظات عدة داخل اليمن.

رصد المؤشر أيضًا خلال الأسبوع سعيَ تنظيم داعش الإرهابى إلى إيجاد موطأ قدم له في طاجيكستان، حيث تبنى التنظيم هجومًا استهدف مجموعة من السياح الأجانب. وبالرغم من اتهام الحكومة الطاجيكية لحزب النهضة الإسلامى بالضلوع في الهجوم، خرج تنظيم داعش ببيان يوضح أن مجموعة من الشباب قد بايعته قبل الهجوم.

سجَّل المؤشر أيضًا نشاطًا إرهابيًّا في كل من (الفلبين، موزمبيق، نيجيريا) وأشار إلى أن موزمبيق تشهد إرهابًا متزايدًا خلال الفترة الماضية، حيث تقوم حركة الشباب الموزمبيقية بتنفيذ عدد من الهجمات شمال البلاد، وهي حركة ليست لها علاقة بشباب المجاهدين في الصومال، فيما تظل حركة أبو سياف تمثل الخطر الأكبر في الفلبين مع تزايد وتيرة عملياتها ضد قوات الأمن الفلبينية.

كما أظهر المؤشر أن الجماعات المتطرفة تزاوج في أساليب تنفيذ عملياتها الإرهابية وفقًا لقدراتها المادية وحجم الأسلحة التي تحصل عليها، مستفيدة بذلك من حالة الاضطرابات التي تشهدها الساحة الدولية وسهولة تدفق السلاح عبر الحدود الدولية. ويوضح مؤشر العمليات الإرهابية خلال الفترة المرصودة استمرار الاعتماد على استخدام الأسلحة الثقيلة من المتفجرات والعبوات الناسفة وتبادل إطلاق النار في مناطق الصراع الأهلية في أفغانستان والعراق والصومال، وذلك في مواجهة قوات الأمن بشكل أساسي.

كذلك أوضح المؤشر أن الجماعات الإرهابية خلال فترة الرصد استهدفت فئات مختلفة (قوات الشرطة والجيش - سياسيين - سياحًا - أطفالًا - نساءً) وهو ما يشير إلى إفلاس تلك الجماعات وتخبطها وسعيها إلى خلق بيئة أكثر اضطرابًا وفوضى عارمة لا تراعى قيم الإسلام .

إضافة تعليق