الرئيس السيسي يبحث مع وفد روسى تطوير التعاون فى مجال السكة الحديد

الرئيس السيسي يبحث مع وفد روسى تطوير التعاون فى مجال السكة الحديد الرئيس عبد الفتاح السيسي يستقبل وفداً روسياً

كتب محمد الجالى

إضافة تعليق

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد، وفداً روسياً برئاسة جيورجى كالامانوف نائب أول وزير التجارة والصناعة الروسي، وعضوية رئيس وممثلى شركة "ترانس ماش هولدينج" المتخصصة فى تصنيع قاطرات وعربات السكك الحديدية، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور هشام عرفات وزير النقل، واللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والمهندس أشرف رسلان رئيس الهيئة القومية لسكك حديد مصر.

وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس رحب بالوفد الروسى، مشيداً بتنامى علاقات مصر الاستراتيجية مع روسيا، وما شهدته من طفرة على مختلف المستويات، ومؤكداً حرص مصر على مواصلة تعزيز تلك العلاقات وتطويرها على جميع الأصعدة وخاصة الصعيدين التجارى والصناعى.

كما نوه الرئيس إلى التعاون المصرى الروسى فى مجال السكك الحديدية، معرباً عن حرص مصر على الحصول على أفضل العروض لتوريد العربات الجديدة لسكك حديد مصر بأفضل الشروط المالية والتعاقدية، بما فى ذلك توطين الصناعة ونقل الخبرات وفق ما تحرص عليه مصر في كافة تعاقداتها، وذلك فى إطار خطط الدولة لإنشاء 2000 كم من خطوط السكة الحديد، وما تشمله من محطات ركاب ومحطات تحكم، وفقاً لأفضل المعايير المتبعة عالمياً، وبما يعزز جهود مصر لتحسين مستوى خدمة السكك الحديدية المقدمة للمواطنين.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن نائب وزير التجارة والصناعة الروسى، أعرب خلال الاجتماع عن تقدير بلاده لعلاقاتها التاريخية مع مصر وتطلعها إلى دفع أطر التعاون المشترك فى شتى المجالات خاصة الصناعية.

كما أكد المسئول الروسى وأعضاء الوفد المرافقين له الحرص على التعاون مع مصر فى مجال السكك الحديدية ووضع كافة الإمكانيات لدعم الخطة المصرية لتطوير مرفق السكك الحديدية ورفع مستوى كفاءته، وذلك فى إطار المشروعات الكبرى بين الجانبين بما فى ذلك المنطقة الصناعية الروسية الجارى إنشاؤها في منطقة محور قناة السويس، فضلاً عن إمكانية أن تصبح مصر بوابة للتعاون مع إفريقيا فى مجال النقل بالسكك الحديدية، لاسيما فى ضوء المبادرة المصرية لربط الدول الإفريقية بخطوط للسكك الحديدية بما يحقق التكامل الاقتصادى بين دول القارة.

إضافة تعليق