ارتفاع ضحايا زلزال إندونيسيا إلى 37 قتيلا

ارتفاع ضحايا زلزال إندونيسيا إلى 37 قتيلا زلزال ضرب جزيرة في إندونيسيا

الأخبار المتعلقة

19 قتيلا وعشرات الجرحى جراء زلزال ضرب جزيرة في إندونيسيا

تحذير من تسونامي بعد زلزال قوي في إندونيسيا

زلزال بقوة 6.4 درجة قبالة سواحل إندونيسيا

زلزال يضرب بابوا غينيا الجديدة ويخلف أضرارا مادية شرق إندونيسيا

قتل 37 شخصا على الأقل وأصيب العشرات جراء زلزال قوي ضرب اليوم الأحد جزيرة لومبوك في أندونيسيا، وفق ما أفاد مسؤولون.

ووقع الزلزال وقوته 7 درجات على عمق 10 كلم تحت الأرض، بحسب المعهد الجيولوجي الأميركي وتلته هزتان خفيفتان إلى متوسطتين ونحو 24 هزة ارتدادية.

وقال المتحدث باسم جهاز البحث والإنقاذ، آغوس سنجايا لـ"فرانس برس" إن الحصيلة ارتفعت لتبلغ 37 قتيلا.

وتحدث سكان ماتارام عن هزة قوية دفعت الناس للخروج إلى الشارع وتسببت بانقطاع الكهرباء وأدت إلى إجلاء مرضى من المستشفى الرئيسي في المدينة.

وقالت إيمان التي تقيم في ماتارام لـ"فرانس برس": خرج الجميع فورا من المنازل وأصيبوا بالهلع".

وأظهرت صور مرضى ممددين على أسرتهم خارج عيادة بينما الأطباء يعتنون بهم.

وروى وزير داخلية سنغافورة ك.شانموغام الذي كان في لومبوك لحضور مؤتمر أمني وقت وقوع الزلزال، كيف اهتزت غرفته في الطابق العاشر من أحد الفنادق بقوة.

وقال على صفحته على "فيسبوك": "تشققت الجدران وكان من المستحيل الوقوف".

"عمليات المطار طبيعية" أصدر المسؤولون تحذيرا من حدوث تسونامي بعد الزلزال، الا انه تم الغاؤه لاحقاً.

وصرح دويكوريتا كارناواتي رئيس وكالة الأرصاد الجوية والمناخ والجيوفيزياء للتلفزيون المحلي، أن مياه البحر بارتفاع حوالي 13 سنتيمترا تدفقت على قريتين.

وتسبب الزلزال بأضرار طفيفة في مناطق حتى مدينة باندونغ في جزيرة جاوا على بعد حوالي 955 كلم من ماتارام، إلا أن سكان بالي المجاورة شعروا بقوة الزلزال.

وقال أغونغ ويدودو أحد سكان بلدة دينباسار في بالي، إنه شعر بهزتين قويتين.

وصرح لـ"فرانس برس": "الهزة الأولى استمرت لفترة بينما لم تستمر الثانية سوى ثانيتين أو خمس ثوان".

وتعرض مبنى مطار بالي الدولي لبعض الأضرار الا ان المدرج لم يتضرر وعادت العمليات الى طبيعتها، بحسب مسؤولين في وكالة الكوارث.

كما لم تتأثر المرافق الرئيسية في مطار لومبوك الرئيسي رغم أنه تم إجلاء المسافرين لفترة وجيزة من المبنى الرئيسي.

وأشارت تقارير اولية إلى أن الزلزال دمر مباني في العديد من مناطق بالي.

ويأتي هذا الزلزال بعد أسبوع من هزة بقوة 6,4 درجات في جزيرة لومبوك أدت إلى مقتل 17 شخصا وإلحاق الأضرار بمئات المباني.

وأدى الزلزال إلى انهيارات أرضية تسببت باحتجاز أشخاص كانوا يمارسون رياضة المشي على أحد الجبال.

وتقع أندونيسيا على حزام النار في المحيط الهادىء الناشط بركانيا وزلزاليا.

وفي 2004، أسفر تسونامي نتج من زلزال تحت البحر بقوة 9,3 درجات قبالة سومطرة في غرب أندونيسيا عن 220 ألف قتيل في البلدان المطلة على المحيط الهندي، بينهم 168 ألفا في أندونيسيا.