فيديو.. «الأوقاف» توضح سبب إلغاء مسمى «داعية» وحظر استخدامه

فيديو.. «الأوقاف» توضح سبب إلغاء مسمى «داعية» وحظر استخدامه

قال جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، إن إلغاء الوزارة لإطلاق لفظ «داعية»، جاء بسبب تداول هذا اللفظ على الكثيرين عبر وسائل الإعلام، مضيفًا أن هذه الكلمة أصبحت وظيفة من لا وظيفة له.

وأضاف خلال لقاء مع برنامج «المواجهة»، المذاع عبر فضائية «إكسترا تايم»، مساء الاثنين، أن هناك من لديه مؤهلات من غير كليات الأزهر أصبح بإمكانه امتهان هذه المهنة وإطلاق لفظ «داعية»، على نفسه ما يلبس على الناس، متابعًا: «بعض الناس يكون لديه دبلوم صنايع أو تجارة أو خريج كلية غير علمية أزهرية أو تتعلق بالشأن الديني، يطلق على نفسه كلمة الداعية الإسلامي الشهر، ونحن لا نريد أن نلبس على الناس في أفكارهم».

وأوضح أن حمل البعض لهذا اللفظ وإطلاقه على أنفسهم وتكرار ذلك في وسائل الإعلام، يكون دافعًا للاستماع له والأخذ بأفكاره، مشيرًا إلى سعي وزارة الأوقاف إلى تسمية الأمور باسمائها، لأن المسمى الوظيفي في الجهاز المركزي للتوظيف والإدارة هو إمام وخطيب أو مدرس، أو كبير أئمة ومفتش ومدير دعوة وغيرها من المسميات التي تعبر عن حقيقة موظفي الوزارة، وفق قوله.

وذكر أن الوزارة مسؤولة عن موظفيها، وأن القرار لا يقصد به المكايدة لمن يطلق عليهم الدعاة الجدد أو نجوم الإعلام، مستطردًا: «القرار ينطبق على كل من يدعي أنه داعية، فإن كان من الأوقاف فله مسمى ونقوله له ألا يتجاوزه، وإن كان من غير الأوقاف، فليفصح عن نفسه ونحن في مصر ليس لدينا ما يسمى داعية، فالوزارة بها مسميات وظائف وفي الأزهر هناك وظيفة اسمها واعظ».