شكري ومساعد الرئيس الأمريكي يبحثا تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية

شكري ومساعد الرئيس الأمريكي يبحثا تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية سامح شكري

الأخبار المتعلقة

سامح شكري يغادر إلى واشنطن في زيارة تستغرق يومين

متحدث "الخارجية" يكشف تفاصيل زيارة سامح شكري إلى واشنطن غدا

بالفيديو| سامح شكري: هناك حرص عربي على التعاون وتبادل الرؤى مع الصين

سامح شكري: لا يوجد مفاوضات مباشرة بين قطر ودول الرباعي حاليا

استقبل سامح شكري، وزير الخارجية، اليوم، جيسون جرينبلات، المساعد الخاص للرئيس الأمريكي والممثل الخاص للمفاوضات الدولية، بمقر السفارة المصرية في العاصمة الامريكية واشنطن التي يزورها وزير الخارجية حاليا.

وتناول اللقاء تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وسبل الدفع بعملية السلام.

وقال السفير أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية من واشنطن عقب انتهاء اللقاء، أن الوزير شكري استعرض الرؤية المصرية تجاه التطورات على الساحة الفلسطينية، ولاسيما استمرار حالة التصعيد ضد المدنيين العزل بقطاع غزة، والتوتر الناجم عنها، والممارسات الأخيرة التي تهدد الحقوق التاريخية والقانونية للشعب الفلسطيني، محذرًا من سلبيات مرحلة الجمود الحالية التي تمر بها عملية السلام وما تنطوي عليه من تداعيات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، بأن "جرينبلات" استعرض نتائج اتصالاته مع عدد من الأطراف الأقليمية والدولية للتمهيد لطرح الرؤية الأمريكية لدعم عملية السلام، معربا عنً تقدير الإدارة الأمريكية البالغ للجهود التي تبذلها مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية، واعتبرها خطوة أساسية ومحورية لمعالجة الوضع في غزة، وجزء لا يتجزأ من أية خطة شاملة لتحقيق السلام.

وتطرق الحديث إلى مستقبل الأونروا والموقف الأمريكي منها، وأكد وزير الخارجية الدور المهم الذي تضطلع به الأونروا لدعم الاحتياجات المعيشية الأساسية للاجئين الفلسطينيين، وهي قضية لا يمكن فصلها عن أي تصور لحل شامل وعادل ودائم للقضية الفلسطينية.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن "شكري" أكد ضرورة وجود أفق سياسي واضح لتحقيق التسوية السلمية، وهو الأمر الذي من شأنه أن يعزز من فرص استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأردف أن اللقاء تناول أيضًا سبل تحسين الوضع الاقتصادي ومستوى معيشة المواطنين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأكد وزير الخارجية الأهمية التي توليها مصر للتخفيف من وطأة الأزمة الإنسانية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني الشقيق.

وفي ختام اللقاء، اتفق الجانبان على أهمية استمرار التشاور والتنسيق بين مصر والولايات المتحدة خلال المرحلة المقبلة لتهدئة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتجاوز الجمود الحالي في عملية السلام، بما يسهم في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة.