الرئيس البرازيلي مشيدا برؤية الأزهر: المواطنة ضرورة للعيش المشترك

الرئيس البرازيلي مشيدا برؤية الأزهر: المواطنة ضرورة للعيش المشترك

• اتفاقية برازيلية مصرية لضمان جودة صناعة الحلال
• شومان: أبناء الشعب متساوون في الحقوق والواجبات

أشاد الرئيس البرازيلى ميشال تامر، برؤية الأزهر الشريف حول قضية المواطنة، مؤكدا أن بلاده تنتهج هذا الفكر دون توجد تفرقة بين مواطنيها، خاصة أنها قضية هامة للتعاون الإنسانى والعيش المشترك.

وبحسب بيان صادر عن الأزهر اليوم، بحث الرئيس البرازيلى، خلال استقباله وكيل الأزهر الشريف عباس شومان، سبل دعم التعاون والتواصل المستقبلى بين المشيخة والمؤسسات البرازيلية، والتأكيد على المواطنة كبديل لمصطلحات الأقلية والأكثرية الذى طرحه الأزهر فى مؤتمره "الحرية والمواطنة".

كما أكد وزير الصناعة والتجارة البرازيلى ماركوس جورج، أهمية التعاون مع الأزهر، معلنا توقيع اتفاقية مشتركة قريبا لضمان جودة صناعة "الحلال"، ولفت إلى أنه قرأ كثيرا عن الأزهر، واهتمامه بالتعليم والفكر، وتشجيعه العلاقات الإنسانية بين البشر جميعا، ومن هنا أدرك جيدا أهمية التعاون معه.

وقال شومان، خلال زيارته التى جاءت بدعوة من اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل، إن الأزهر يسعى جاهدا لمساندة المؤسسات الإسلامية التى تعمل على تصحيح صورة الدين، وتوضح دوره فى نشر السلام فى العالم، وتطرح الإسلام كنموذج يدعم التعايش السلمى بين أبناء الشعب الواحد، وفق منهج المواطنة الذى يتساوى فيه الجميع فى الحقوق والواجبات.

وأوضح أن الهدف من اللقاء كان تعزيز التعاون المشترك بين الأزهر والمؤسسات الإسلامية المعتمدة لدى الحكومة البرازيلية من أجل نشر الفكر السليم حول الإسلام ومواجهة التطرف والإرهاب، وطرح التجربة المصرية كنموذج يبرهن على قيمة ومكانة الشعب المصرى الذى يعيش وفق منهج المواطنة والتساوى فى الحقوق والواجبات، ويؤكد على القيم الإنسانية التى تدعم العيش المشترك بين أبناء الشعب الواحد.

كان وكيل الأزهر التقى عددا من المسئولين البرازيليين، على رأسهم وزير التجارة والصناعة، ووزير شئون الرئاسة، أمس، لدفع التعاون المستقبلى بين البلدين خلال المرحلة المقبلة.

كما اجتمع سفير مصر فى البرازيل بوزير التجارة والصناعة البرازيلى ماركوس جورج؛ لبحث أوجه التعاون المستقبلى فى مجال صناعة الحلال باعتبار البرازيل أكبر مصدر للمنتجات الحلال لمصر، والتعريف بدور الأزهر الشريف وخبراته فى وضع الشروط والضوابط اللازمة حتى تصل المنتجات البرازيلية لدول العالم الإسلامى وفق مصداقية متبادلة.

وأشار شومان إلى زيارته أحد المجازر البرازيلية للوقوف على طريقة عمل هذه المجازر، خاصة مرحلة الذبح، وسيقدم تقريرا شاملا عما شاهده على أرض الواقع لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، لإعداد تصور عن صناعة الحلال التى تهم قطاع كبير من المسلمين، خاصة بعد دخول كثير من المؤسسات التى تسعى للربح دون أن يكون لديها المصداقية الكافية أو المعرفة بالضوابط الشرعية نحو تلك الصناعة.