«الرقابة الإدارية»: خطة لتحقيق عائد مائي 10 مليارات متر مكعب سنويا

«الرقابة الإدارية»: خطة لتحقيق عائد مائي 10 مليارات متر مكعب سنويا

قال الوزير محمد عرفان، رئيس هيئة الرقابة الإدارية، إن الدولة تبنت برنامجًا طموحًا للإصلاح الاقتصادي صاغته الحكومة ودعمه الشعب، إيمانًا منه بأن طريق المستقبل الأفضل للأجيال القادمة تتطلب التضحيات، مشيرًا إلى تحقيق نتائج إيجابية بانخفاض عجز الموازنة العامة للدولة واستقرار سعر الصرف والقضاء على السوق السوداء وتحسن الميزان التجاري.

وأضاف «عرفان»، في كلمته خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، عددا من المشروعات القومية بالصعيد، صباح اليوم الأحد، أن الدولة تدرك أنه يجب دعم عجلة الاستثمار والبناء كركيزة أساسية لعملية الإصلاح الاقتصادي، موضحًا أن الدولة تواجه تحديات كبيرة في مجال الأمن المائي ومع زيادة كبيرة في الكثافة السكانية واعتماد الدولة على جزء كبير من مواردها من الخارج.

وأشار إلى وضع الدولة خطة عاجلة للسنوات الأربع المقبلة بقيمة 40 مليار جنيه لتحقيق عائد مائي يبلغ 10 مليارات متر مكعب سنويًا، بخلاف المشروعات التي تم تحقيقها خلال الأربع سنوات الماضية في الفترة 2014-2018، بقيمة 30 مليار جنيه، متضمنة حفر وتجيهز آبار جوفية وتشغيل جزء منها بالطاقة الشمسية وتطهير مجرى نهر النيل ودعم البنية الأساسية لمشروعات التوسع الزراعي وتطوير أنظمة الصرف.

وأوضح أن الدولة تعمل على الحفاظ على موارد الدولة المائية والاستخدام الأمثل لها، فأطلق «السيسي»، مشروعًا لتطهير البحيرات المائية، ومن بينها بحيرة المنزلة التي وصلت مساحتها إلى 250 ألف فدان بعد أن كانت 401 ألف فدان عام 1971، نتجية تعرضها للتعديات والتلوث والصيد الجائر.

وذكر أن مشروع قناطر أسيوط الجديدة، التي يفتتحها الرئيس اليوم، ومحطتها الكهرومائية، تصل تكلفتها إلى 6.5 مليار جنيه، ونفذتها 5 شركات محلية وعالمية لتلبية الاحتياجات المائية لـ5 محافظات، وتحسين الري لمساحة 1.6 مليون فدان، مشيرًا إلى افتتاح 25 بئرا جوفيا للعمل بالطاقة الشمسية بمحافظة الوادي الجديد.

ووصل الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى محافظة أسيوط، صباح اليوم الأحد، لافتتاح عدد من المشروعات القومية بمحافظات الصعيد، من بينها قناطر أسيوط الجديدة ومتحف سوهاج.