4 أمور يفعلها الطيار لتجنب السحب الخطيرة في السماء أثناء رحلته

4 أمور يفعلها الطيار لتجنب السحب الخطيرة في السماء أثناء رحلته صورة أرشيفية

حذرت هيئة الأرصاد الجوية، من وجود سحابة ثلجية بيضاء خطيرة فوق سماء البلاد، والتي قد يتسبب مرور الطائرات عبرها إلى انفجار الطائرة في الحال، نتيجة الاصطدام بها.

مصادر ملاحية بمطار القاهرة الدولي، قالت إن وجود مثل هذه السحب في سماء البلاد ليس بأمر طارئ وغير معهود، ولكنها موجودة في السماء بصفة عامة بمعظم المناطق، وليست في سماء مصر فقط، ويتم تجنبها بعد مراجعة تقارير هيئة الأرصاد الجوية الدورية التي تصدر للمطارات المصرية.

وأوضحت المصادر، أن تفادي هذه السحابة الخطيرة وتجنبها، يقع على عاتق قائد الرحلة "الطيار"، الذي من شأنه تحديد الوسيلة الأفضل لتفادي مثل هذه السحابة، بإطلاعه أولا على تقرير الأرصاد الجوية الخاص بخط سير رحلته، قبل الإقلاع.

وأشارت المصادر، إلى أن هناك عدة خيارات تكون أمام قائد الرحلة لتجنب تلك السحابة، كالتالي:

1- اختيار خط سير بديل لرحلته.

2- تأجيل موعد الرحلة لحين انتهاء السحابة إذا كانت قريبة الذوبان.

3- التحليق في السماء على مستوى ارتفاع أعلى من السحابة، وذلك بالتنسيق مع أبراج المراقبة التي يستعين بها الطيار من خلال الردارات الموجودة على الطائرة، لتكون دليلا له، لتفادي وتجنب تلك السحابة الثلجية الخطيرة.

4- يطلب الطيار من برج المراقبة أن يحدد له المساحة والارتفاع المطلوبين لتجنب تلك السحابة بأمان، حيث أن قائد الرحلة يفكر دائما وأولا في معايير السلامة قبل أي شئ.

وكان الدكتور أحمد عبد العال، رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية، قد حذر من وجود سحابة بيضاء شديدة الخطورة على الطيران في سماء البلاد.

وقال عبدالعال، إن الهيئة أرسلت تحذيرًا لوزارة الطيران من هذه السحابة، لافتًا إلى أنه بداخل ثلث هذه السحابة نقط مياه درجة حرارتها (39 تحت الصفر) لم تصل إلى مرحلة الثلج، ولكن في حالة دخول أي جسم داخلها، تتكثف، وتتحول إلى ثلج وتتسبب في انفجاره، حتى لو كان طائرة.

وأوضح أن السحابة من الممكن أن تكون متواجدة فى جنوب البلاد او فى الشمال ثم تستقر لفترة وتنتهى بعد تفريغ مياهها المتواجدة بداخلها، وقد تتسبب في انفجار أي طائرة حال دخولها هذه الدائرة البيضاء.

وأكد ان السحابة البيضاء هي التي تسبب الأمطار الغزيرة والبرق والرعد، ومن الممكن ان تستمر هذه السحابة لمدة يوم او ساعات محدودة، لافتا إلى أنها شوهدت اليوم فى جنوب مصر، وفرَّغت المياه عن طريق الأمطار والباقى على سواحل البحر الأحمر.