النيابة تأمر بتفريغ الفيديوهات لتحديد باقى الجناة فى حادث "سائق فيصل"

النيابة تأمر بتفريغ الفيديوهات لتحديد باقى الجناة فى حادث "سائق فيصل" سائق فيصل المجنى عليه - أرشيفية

كتب أحمد الجعفرى

إضافة تعليق

أمرت النيابة العامة بجنوب الجيزة بتفريغ محتوى الفيديو الخاص بسائق فيصل "هشام.م" والذى تم الاعتداء عليه من قبل الأهالى بعدما اتهم بالتحرش بإحدى الفتيات، فضلًا عن كاميرات المراقبة المنتشرة بمحيط المكان الذى شهد الواقعة، وطلبت تحريات المباحث التكميلية حول الواقعة؛ للوقوف على ظروفها وملابساتها، كما استدعت عدد من شهود العيان؛ لسماع أقوالهم حول الواقعة، وتحديد باقى الجناة فى الواقعة؛ تمهيدًا لإصدار قرار بضبطهم وإحضارهم.

واستمعت النيابة لأقوال المتهم الرئيسى فى الواقعة "محمد.ح" والشهير بـ"ديسكو" بعدما وجهت له اتهامات بالتعدى بالضرب على السائق وحيازته سلاح أبيض وتصويره المجنى عليه وسرقته، والذى نفى فى التحقيقات ما نسب إليه من اتهامات، مبررًا تشاجره مع المجنى عليه لدفاعه عن إحدى الفتيات الذى ادعى أن السائق تحرش بها، نافيًا تورطه فى سرقة السائق، فأمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكشفت التحقيقات، أن خلاف نشب بين فتاة والسائق المجني عليه على قيمة الأجرة، وتطور إلى مشادة كلامية بينهم، دفعت الفتاة إلى الإدعاء بقيام السائق بالتحرش بها ومحاولة اختطافها واستغاثت بالأهالى، مما دفع عدد من الشباب للتجمهر حول المجنى عليه، ومن بينهم المتهم الرئيسى "ديسكو"، والذى كان يجلس على مقهى بجوار الواقعة، واعتدوا عليه بالضرب وجردوه من ملابسه وقاموا بتصويره فيديو.

كانت تحريات الأجهزة الأمنية كشفت أن السائق المجني عليه يعمل على خط "مشعل_مكرم عبيد" ومقيم بمنطقة بولاق الدكرور، وانه يوم الواقعة قام بتحميل الركاب ومن بينهم الفتاة من منطقة الهرم إلى مدينة نصر، وحينما وصل إلى شارع مكرم عبيد طلبت منه الفتاة انتظارها لشراء بعد متطلباتها، والعودة معه إلى منطقة الهرم، وبالفعل انتظرها المجنى عليه وعادت معه إلى شارع حسن محمد بحى الهرم.

فور وصول الفتاة إلى المكان سالف الذكر طلب منها السائق المجني عليه مبلغ 20 جنيهًا نظير الأجرة، وهو ما رفضت الفتاة دفعه، فحدثت مشادة بينهما، دفعت الفتاة للاستنجاد بالأهالى وإدعاء تحرشه بها، فتجمهر عدد من المواطنين ومن بينهم المتهم الرئيسى فى الواقعة والشهير بـ"ديسكو" واعتدوا بالضرب على السائق، وسرقوا هاتفه المحمول ومبلغ مالى مقداره 400 جنيه، وحطموا زجاج الميكروباص وتصويره عاريًا.

إضافة تعليق