وزير الاتصالات لـ«مال وأعمال الشروق»: 100 مليون جنيه تكلفة إنشاء 7 مجتمعات تكنولوجية فى المحافظات

وزير الاتصالات لـ«مال وأعمال    الشروق»: 100 مليون جنيه تكلفة إنشاء 7 مجتمعات تكنولوجية فى المحافظات

-عمرو طلعت: شكل جديد للمناطق التكنولوجية.. ونستهدف تأهيل الشباب وتحفيزهم على الابتكار

تبدأ وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى إنشاء 7 مجتمعات تكنولوجية فى الجامعات المصرية خلال الفترة القليلة المقبلة بهدف نشر وتوطين ثقافة الإبداع والابتكار على مستوى الجمهورية، وفقا لتصريحات وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عمرو طلعت.
وأضاف طلعت فى تصريحات خاصة لـ«مال وأعمال ــ الشروق» أن تكلفة الـ 7 مجتمعات التكنولوجية تصل إلى 100 مليون جنيه تقوم بتحملها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وشهد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية منذ أيام بمقر مجلس الوزراء، توقيع مذكرة تفاهم تعد إطارا عاما لتنفيذ مبادرة إنشاء مجتمعات للإبداع التكنولوجى بالجامعات المصرية، بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، ووقعت عنها مها رشاد، القائم بأعمال الرئيس التنفيذى للهيئة، والمجلس الأعلى للجامعات ووقع عنه الدكتور محمد مصطفى لطيف، أمين عام المجلس.
وأضاف: «المجتمعات التكنولوجية الجديدة ستقام فى محافظات قنا وأسوان والاسماعيلية والمنوفية وسوهاج.. نستهدف أن نذهب إلى الشباب لتحفيزهم على الابتكار والابداع وتدريبهم على ذلك لخلق افكار جديدة تفيد المجتمع المصرى».
وحول ما إذا كان تلك المجتمعات بديلا للمناطق التكنولوجية، قال الوزير إن تلك المجتمعات التكنولوجية شكل من الاشكال الجديدة التى تستهدف الوزارة من نشر التكنولوجيا وتوطينها من خلال تلك المجتمعات وتأهيل الشباب وتحفيزهم على الابتكار والابداع، مشيرا إلى انها تكمل ما تقوم به المناطق التكنولوجية.
وتابع الوزير: «تلك المجتمعات تكلفتها أقل وتقام داخل الجامعة وتكون متاحة لجميع الشباب سواء للخريجين او غيرهم من الشباب وهى شبيهة بقرى ذكية مصغرة».
ويأتى التوقيع لإنشاء تلك المجتمعات فى إطار التعاون المثمر بين وزارتى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتعليم العالى والبحث العلمى، وانطلاقا من توجه الدولة نحو توطين ونشر ثقافة الابداع والابتكار على مستوى الجمهورية، وتشجيع التنمية والاقتصاد الرقمى، وتوظيف أحدث مجالات التكنولوجيا فى تحقيق المزيد من التنافسية وريادة الأعمال وتطوير نظم التعليم.
وقالت مها رشا القائم بأعمال الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، إن الهيئة حرصت على توقيع إطار التفاهم من منطلق دورها فى تحفيز الإبداع وريادة الأعمال اعتمادا على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال مركز الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال بالهيئة، مشيرة إلى أن الإطار الذى تم الاتفاق عليه يحقق أهداف دعم تحويل الأفكار المبتكرة للشباب المعتمدة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى منتجات أو خدمات تجارية، إلى جانب تطوير آليات التعلم من خلال الاستخدام المبتكر لتكنولوجيا المعلومات.
من جانبه، أوضح أمين عام المجلس الأعلى للجامعات، أن إنشاء مجتمعات للإبداع التكنولوجى بالجامعات المصرية يهدف إلى الوصول لأكبر شريحة من الشباب لتنمية مهاراتهم، ودعم مبادرات الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال باستخدام تكنولوجيا المعلومات، ووضع تلك الإبداعات الناتجة عن هذه المجتمعات فى نطاق عمل يساهم فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة، لافتا إلى أن ذلك يتوافق مع أهداف المجلس الرامية لبناء قدرات الشباب فى المعرفة والتنمية من خلال جيل أكثر إبداعا ودراية بالعلوم والتكنولوجيا.

‏ ‬‬‬