«الفقي»: ثورة «يناير» كانت فرصة للإصلاح.. وخسائرها ليست كبيرة

«الفقي»: ثورة «يناير» كانت فرصة للإصلاح.. وخسائرها ليست كبيرة

قال الدكتور مصطفى الفقي، الكاتب والمفكر السياسي، إن ثورة 25 يناير كانت فرصة جيدة للإصلاح، مشيرًا إلى أنه كان ينبغي أن تكون هناك قيادة فعلية تقود هذا الإصلاح عبر تيار سياسي وطني من داخل ميدان التحرير.

وأضاف «الفقي»، خلال لقائه مع برنامج «يحدث في مصر»، المذاع عبر فضائية «إم بي سي مصر»، مساء أمس الأربعاء: «لو كان ظهر في ميدان التحرير تيار سياسي وطني قوي يستطيع جذب الناس إليه، لأعفانا من الكثير من الأخطاء التي ارتكبت في تلك الفترة».

وأوضح أن مصر خسرت في تلك الفترة مبالغًا مالية تقدر بمئات المليارات، مشيرًا إلى غموض أسباب وقوع بعض الحوادث، مثل أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء، وماسبيرو.

وذكر أن حجم الخسائر في الدماء أثناء وبعد ثورة يناير لم يكن كبيرًا مقارنة بالثورة الفرنسية على سبيل المثال، متابعًا: «خسائر الدماء جاءت من الإرهاب، ومن الذين يعادون مصر فقط».