التعليم تكشف ما تم إنجازه لصالح الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة

التعليم تكشف ما تم إنجازه لصالح الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة صورة أرشيفية

أصدر أحمد صابر المستشار الإعلامي لوزير التربية والتعليم، بيانًا رسميًا رد خلاله على ما ورد من طلبات إحاطة من بعض النواب، حول رفض قرار دمج ذوي الإعاقة في المدارس.

قال صابر في بيانه أنه بالرجوع إلى الدكتورة هالة عبد السلام رئيس الإدارة المركزية لشئون التربية الخاصة بالوزارة، أكدت أنه تم التواصل مع رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب لإزالة اللغط المثار حول هذا الموضوع .

وبشأن أبرز ما تم انجازه لصالح الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة بالمدارس، أوضحت الدكتورة هالة عبد السلام رئيس الادارة المركزية لشئون التربية الخاصة بالوزارة، أن منظومة الدمج بدأت في مصر عام ٢٠٠٨ بالقرار الوزاري رقم ٩٤ ، ولم تكن هناك أي آلية واضحة للتطبيق وقتها ، ثم صدر القرار ٢٦٤ لسنة ٢٠١١ ، دون تأهيل للمعلمين أو المدارس مع وجود الطلاب داخل المدارس فعليا ثم القرار ٤٢ لسنة ٢٠١٥ ، وبدأت آنذاك تتخذ الوزارة إجراءات من شأنها تحسين الأوضاع التي استمرت من عام ٢٠٠٨ ل ٢٠١٥ ، ونتج عن ذلك تدريب ٣٠٠٠ معلم من خلال منظمات المجتمع المدني للمرحلة الابتدائية فقط علي التعامل مع ذوي الإعاقة

وقالت هالة أنه في عام ٢٠١٦ بدأت الوزارة تأخذ علي عاتقها التوسع في غرف المصادر الخاصة بتعلم ذوي الاحتياجات الخاصة ليصل عددها من ١٢٠ غرفة إلى ٢٠٠ غرفة حيث أن تكلفة الغرفة الواحدة ٤٥ ألف جنيه.

وأوضحت هالة أن الوزارة، تعاونت مع جهات عديدة ومنها : وزارة الاتصالات ، وكلية علوم ذوي الاعاقة والتأهيل ، وكلية التربية جامعة عين شمس ، وكلية رياض الأطفال جامعة الاسكندرية ، مشيرةً إلى أنه كان ثمار هذا التعاون حتي تاريخه ، تدريب ما يقرب من ٤٣ ألف معلم من جميع المراحل الدراسية علي التعامل التخصصي مع مختلف أنواع الإعاقة ، و وصل عدد غرف المصادر حتي الان ٣٠٠ غرفة مصادر في مختلف المحافظات، ووصل عدد طلاب الدمج في الفترة من ٢٠٠٨ ل ٢٠١٥ كان ٤٢٠٠ طالب.

وأشارت إلى أن عدد طلاب الدمج في الفترة من ٢٠١٥ ل ٢٠١٨ وصل ٣٧٤٠٠ طالب، مؤكدةً أن الوزارة أصدرت قرار ٢٢٩ للدمج بالتعليم الفني ، ومازالت تطمح الوزارة بالتعاون مع الجهات السابقة لتدريب نحو أكثر من ١٥٠ ألف معلم
إعداد دليل توعوي للأسر والمعلمين ، والتوسع في غرف المصادر

أما مدارس وفصول التربية الخاصة، أعلنت عبد السلام أنه تم زيادة مرحلة التلمذة الصناعية علي مدارس التربية الفكرية بعد أن كان الطالب يحصل علي مصدقة وليس شهادة، مؤكدةً أنه تم الانتهاء من وثيقة معايير تطوير مناهج التربية الخاصة السادة أولياء الأمور علي الجميع التكاتف من أجل التطوير لأن الوزارة حملت علي عاتقها تراكمات سنوات عجاف لم يتم تقديم الخدمة بها بالشكل المطلوب لهؤلاء الطلاب فنحن نسير بخطين متوازيين وجود الطلاب والتأهيل على رأس العمل، وأخيرا تم إصدار قرار ٢٥٢ لسنة ٢٠١٧ ليتم دمج الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس كحق كفله الدستور والقانون ولا مجال للنقاش فيه ولكن النقاش فقط مسموح في آليات التطوير.