مميش: زيادة إيرادات قناة السويس خير دليل على نجاح مشروع القناة الجديدة

مميش: زيادة إيرادات قناة السويس خير دليل على نجاح مشروع القناة الجديدة

قال رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة الفريق مُهاب مميش إن إيرادات قناة السويس خير دليل على نجاح مشروع القناة الجديدة حيث سجلت إحصائيات الملاحة زيادة عائدات قناة السويس في الفترة من يناير إلى أكتوبر 2018 لتصل إلى 4.8 مليار دولار مقابل 4.3 مليار دولار عن نفس الفترة في العام الماضي بزيادة قدرها 500 مليون دولار بنسبة 10.3 %.

وأوضح الفريق مُهاب مميش خلال لقائه وفد اقتصادي من كبار المستثمرين وممثلي ما يزيد عن 30 شركة من كبريات الشركات العالمية العاملة بمصر، أن هذه الإيرادات تعادل 85 مليار جنيه في الفترة من يناير إلى أكتوبر خلال عام 2018 مقابل 77.3 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي بزيادة قدرها 7.7 مليار جنيه بنسبة 10%.

وذكر بيان للهيئة اليوم السبت أن اللقاء جاء بالتنسيق مع مجموعة /CMA CGM/ برئاسة المهندس طارق زغلول رئيس القطاع التجاري للمجموعة، والأستاذ عمرو الشافعي مدير عمليات الشركة مع قناة السويس وبرفقتهما عدد من قياداتها والعاملين بها، موضحا أن تلك الزيارة تهدف إلى التعرف على الفرص الاستثمارية في المنطقة الاقتصادية لمنطقة القناة ومستجدات المشروعات القومية العملاقة في تلك المنطقة وعلى رأسها مشروع قناة السويس الجديدة ومشروع الأنفاق أسفل القناة.

ورحب الفريق مميش، بالسادة الحضور من كبار المستثمرين ورجال الأعمال، وعبر عن تقديره الشديد للتعاون المثمر والبناء مع الخط الملاحي العالمي /CMA CGM/ في إطار سياسة هيئة قناة السويس لفتح آفاق جديدة للتعاون مع شركاء التنمية بما ينعكس على تحقيق المصالح المشتركة ويخدم حركة التجارة العالمية.

وأوضح الفريق مميش، أن مصر أهدت من خلال قناة السويس الجديدة للعالم خدمة لحركة التجارة العالمية المارة بالقناة في ظل انخفاض نفقات الرحلة واختصار زمن العبور والانتظار، فضلا عن رفع معدل الأمان الملاحي وزيادة طاقتها العددية والاستيعابية وهو ما جعل وجودها ضرورة لرفع تصنيف القناة عالمياً من جهة ولتصبح حجر الزاوية لمشروع التنمية الواعد بمنطقة القناة من جهة أخرى.

وشدد الفريق مهاب مميش، على أن عجلة العمل في مشروع التنمية بمنطقة القناة تسير بخطى متسارعة لاستغلال حجم البضائع الضخم المار عبر قناة السويس سنويا وتطبيق قيمة مُضافة تؤدي إلى توفير فرص استثمارية واعدة من خلال ستة موانئ ومناطق صناعية ولوجيستية عالية المستوى وهو ما ستجني ثماره الأجيال الحالية والمستقبلية.

وأوضح أن الجميع يعمل على قدم وساق لتحقيق خطوات ملموسة على أرض الواقع بلغ حجم المشروعات التي تم إنجازها حتى الآن ما يزيد عن 140 مشروعا بالمنطقة، مشيرا إلى جهود الهيئة في تطوير وتعزيز تنافسية موانئ المنطقة من خلال تطوير ميناء شرق بورسعيد ورفع تصنيفه كميناء محوري عالمي بزيادة أعماقه وإنشاء أرصفة جديدة طولها 5 كيلومترات، بالإضافة إلى حفر قناة جانبية لخدمة حركة الدخول والخروج من الميناء دون التقيد بحركة عبور السفن في القناة.

من جانبهم .. عبر الوفد الاقتصادي لممثلي كبرى الشركات العالمية عن سعادتهم لرؤية الإنجازات المصرية على أرض الواقع والتي من شأنها دعم صناعة النقل واللوجيستيات وخدمة حركة التجارة العالمية.