«الضابط الشهم».. أنقذ «عروس الهرم» من الاغتصاب قبل «الفرح» بـ10 أيام

«الضابط الشهم».. أنقذ «عروس الهرم» من الاغتصاب قبل «الفرح» بـ10 أيام صورة أرشيفية

الأخبار المتعلقة

عاجل| حبس "مسجل خطر" في واقعة محاولة اغتصاب "عروس الهرم"

تعرف على الاتهامات الموجهة للمتهم بمحاولة اغتصاب "عروس الهرم"

"عروس الهرم" تكشف تفاصيل محاولة اختطافها

في بريطانيا.. الشرطة تستعين بطائرة لكشف جريمة اغتصاب

بالتزامن مع احتفالات عيد الشرطة، تجد حكايات الضباط الأبطال لا تنتهي، حكايات لشهداء سالت دمائهم دفاعًا عن الوطن والمواطن، بعضهم نجح في التصدي للعديد من الخطرين والإرهابيين وضبطهم، من بين تلك الحكايات ستجد حكاية الضابط الشهم، الضابط الذي أنقذ "عروس الهرم" من الاختطاف واغتصابها قبل زفافها بـ10 أيام.

تفاصيل الواقعة التي جاءت قبل عام من الآن، كانت بطلها ضابط شرطة برتبة عميد، وانتهت بقتل شاب سبق اتهامه في قضية مخدرات، وصدر ضده حكمًا بالسجن لمدة 10 سنوات، وانتهت النيابة إلى حفظ القضية، فماذا عن تفاصيل الواقعة، التي وردت طبقا لما جاء في محضر الشرطة وتحقيقات النيابة العامة وأقوال "الفتاة العروس"، كالتالي:

- الجريمة:

كانت عقارب الساعة تشير إلى السابعة صباح يوم الأربعاء من شهر أكتوبر من العام الماضي، الشابان كانا يسيران في شارع المستقبل بمنطقة فيصل بالهرم، شاهدا فتاة تسير بصحبة طفل، توجه الاثنان إليها وحاولا سرقتها بالإكراه، والتحرش بها، انطلقت صراخات من الفتاة الاستغاثة بالمارة والأهالي.

توقفت سيارة شرطة بالقرب من استغاثة الفتاة، ونزل منها شخصان أحدهما ضابط برتبة "عميد شرطة" بمديرية أمن الجيزة المسؤول عن تأمين المنطقة الأثرية بالجيزة، ويدعى "خالد عليوة"، وأمين شرطة حاولا منع ارتكاب المتهمين للواقعة، ما أدى إلى وقوع مشاجرة وحاولا المتهمان التعدي بالضرب بالأسلحة البيضاء على الضابط.

- شاب مقتول وآخر مصاب:

دافع الضابط عن نفسه وأخرج سلاحه الميري من طيات ملابسه، وأطلق طلقات فى الهواء لتحذير المتهمين، إلا أنهما لم يستجيبا لتلك الطلقات، وحاول أحدهما ويدعى "عمرو" التعدي بالخنجر على الضابط، ما دفعه لإطلاق الرصاص على قدمه وأحدث إصابته في القدم اليسرى، ما دفع القتيل ويدعى "أحمد" للإمساك بـ"سنجة"، وحاول الانتقام من الضابط وفي أثناء ذلك أطلق عليه الرصاص فاستقرت الطلقة في الفخذ ولفظ أنفاسه الأخيرة بعد 4 ساعات.

- إنقاذ عروس من الاغتصاب:

عقب ذلك انتقلت قوات أمن الجيزة إلى مكان الواقعة، بعدما أخطر الأهالي شرطة النجدة بوجود إطلاق أعيرة نارية بالقرب من مدرسة المستقبل بالهرم، وبالفحص تبين أنَّ الضابط أطلق الرصاص على المتهمين بعدما حاولا خطف فتاة تدعى "إيمان"، (20 عامًا)، والتحرش بها وسرقتها واغتصابها تحت تهديد الأسلحة النارية.

وباستجواب الفتاة أقرت أمام ضباط مباحث الجيزة إنَّها كانت في طريقها توصيل نجل شقيقتها إلى المدرسة، في السابعة صباحًا، واعترض طريقها شابين لمحاولة سرقتها تحت تهديد السلاح ومحاولة الاعتداء عليها والتحرش بها، ما دفعها للاستغاثة بالمارة، فأطلقت صرخات ما دفع ضابط مسؤول عن تأمين المنطقة الأثرية بالهرم إلى التدخل لإنقاذها".

وتابعت الفتاة قائلة، "أحد المتهمين حاول الاعتداء على الضابط بخنجر، والثاني بـ"سنجة"، ما دفعه لإخراج سلاحه وحاول التصدي لهما وأطلق أعيرة تحذيرية في الهواء إلا أنهما لم يستجيبا له، فأطلق الرصاص في أقدامهما".

عقب ذلك أخطر مدير أمن الجيزة المستشار المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، بتفاصيل الواقعة، وانتقل فريق من نيابة حوادث جنوب الجيزة، رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة.

وتحفظت القوات على كاميرات المحال التجارية القريبة من الواقعة، وتبين أنذضها سجلت الواقعة وأكدت صحة كلام عميد الشرطة والفتاة، وأن القتيل والمصاب حاولا خطفها وسرقتها واغتصابها تحت تهديد الأسلحة النارية، وتحفظت النيابة على الكاميرات لعرضها على الخبراء لتفريغها.

وناظرت النيابة جثة القتيل، وقررت تشرحها وتحفظت على المصاب، وطلبت تحريات المباحث حول القتيل.

- الشاب القتيل.. نجل ضابط:

ذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية، أنَّ القتيل نجل ضابط شرطة في الجيزة، وأنَّه سبق اتهامه في عدة قضايا، وتبين صدور حكم قضائي لمدة 10 سنوات بالسجن يوم السبت الماضي، صادر من محكمة جنايات الجيزة في قضية "مخدرات".

- دفاع عن النفس:

قررت نيابة حوادث جنوب الجيزة، إخلاء سبيل عميد الشرطة من سرايا النيابة واستندت النياية لأقوال الفتاة والشهود وكاميرات المحلات التجارية، التي أكّدت أنَّ الضابط أنقذ الفتاة من الاغتصاب وأنه كان في حالة دفاع عن النفس.

- هتك عرض وحياز أسلحة بيضاء:

وعقب ذلك قررت النيابة حبس المتهم المصاب "عمرو"، لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة هتك العرض وحيازة سلاح أبيض وتعاطي المخدرات والشروع في الخطف والسرقة بالإكراه.

- المتهم تعدى بسلاح أبيض على الضابط:

واستمع في وقت معاصر للواقعة النيابة العامة وضباط إدارة البحث الجنائي بالجيزة، إلى الفتاة وتدعى "إيمان"، وقالت إنَّها كانت في طريقها لتوصيل نجل أختها إلى المدرسة، في السابعة صباحًا، واعترض طريقها شابين لمحاولة سرقتها تحت تهديد السلاح ومحاولة الاعتداء عليها والتحرش بها، ما دفعها للاستغاثة بالمارة، فأطلقت صرخات ما دفع ضابط مسؤول عن تأمين المنطقة الأثرية بالهرم إلى التدخل لإنقاذها.

وتابعت الفتاة، إنَّ أحد المتهمين حاول الاعتداء على الضابط بـ"خنجر"، والثاني بـ"سنجة"، ما دفعه لإخراج سلاحه وحاول التصدي لهما وأطلق أعيرة تحذيرية في الهواء إلا أنَّهما لم يستجيبا له، فأطلق الرصاص على أقدامهما.

وأنهت المجني عليها أقوالها قائلة: "أنا فرحي كمان 10 أيام.. والحمد لله إن ربنا كرمني ونجاني، كانت كل حاجة هتضيع، بس الحمد لله".