«حمادة المسحول» يعاود الظهور.. ومحاميه: «عايزين تعويض 2 مليون»

«حمادة المسحول» يعاود الظهور.. ومحاميه: «عايزين تعويض 2 مليون» حمادة المسحول

الأخبار المتعلقة

تأجيل الحكم في تعويض «حمادة المسحول» بمليوني جنيه لـ17 فبراير

"حمادة المسحول" يقيم دعوى ضد وزير الداخلية بسبب تعذيبه أمام الاتحادية

البلتاجي: "الداخلية" لديها ما يثبت أن "حمادة المسحول" خلع ملابسه بنفسه

الغيطي: حمادة "المسحول" طلب 20 ألف دولار مقابل حوار معه

في الأول من فبراير عام 2013 وفي مشهد تابعه المصريون أمام قصر الاتحادية، ظهر حمادة صابر الشهير بـ"حمادة المسحول"، عاريًا من ملابسه إبان حكم الإخوان، واتهم الداخلية حينها بالاعتداء عليه خلال التظاهر ضد حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، وأُصيب بعدة إصابات عولج منها في مستشفى الشرطة وقتها، إلا أنه عاد للظهور من جديد عندما طالب بتعويض من الدولة عن الأضرار التي لحقت به بسبب تلك الواقعة.

وطالب "حمادة"، في دعواه بـ2 مليون جنيه على سبيل التعويض المدني عن الأضرار النفسية والبدنية التي لحقت به بعد سحله أمام عدسات الكاميرات بمحيط قصر الاتحادية في عهد حكم جماعة الإخوان الإرهابية.

وقال سليمان الجيار محامي "حمادة" في القضية، إنه قدم كل الأوراق والتقارير الطبية والأدلة التي تثبت الإصابات بموكله وما زال هناك "بلي خرطوش" في جسده حتى الآن.

وأضاف المحامي، أن موكله يعاني من حالات عدم اتزان تمنعه من أداء عمله نتيجة ما أصابة جراء عملية السحل وارتطام رأسه بالأسفلت، مشيرا إلى تأخر الحكم في القضية رغم مرور 6 سنوات على وقوعها، لأن القضية كان ينظرها قاضي تحقيق من الجنايات، مبينًا أنه جرى تغيير قاضي التحقيق أكثر من مرة واستدعاء العديد من ضباط الشرطة للاستماع إلى أقوالهم.

وأضاف "الجيار"، أن موكله لم يستطيع التعرف على الأشخاص الذين "سحلوه"، وهو ما اضطره إلى التنازل عن الشق الجنائي؛ لأنه لا يريد أن يظلم أي فرد وقيامه برفع قضية تعويض؛ للحصول على حقه نتيجة إصابته بأضرار مادية ومعنوية خصوصًا بعد اعتراف وزير الداخلية وقتها وتقديمه اعتذار عن الواقعة.