مصر | شهود عيان على «حريق محطة مصر» لـ«الوطن»: «كان بينا وبين الموت لحظة»

مصر | شهود عيان على «حريق محطة مصر» لـ«الوطن»: «كان بينا وبين الموت لحظة» حريق محطة مصر

الأخبار المتعلقة

مصدر: حريق محطة مصر سببه اصطدام جرّار بصداده حديدية وإصابة 20 حتى الآن

وصول وزير النقل ومحافظ القاهرة إلى موقع حريق "محطة مصر"

السكك الحديد تقرر إيقاف حركة القطارات بعد "حريق محطة مصر"

النيابة تعاين موقع حريق محطة مصر.. وتناظر جثث الضحايا

لحظات من الرعب والهلع عاشها الركاب داخل المحطة لحظة انفجار جرار القطار، وصفوها بأنها "الأصعب على الإطلاق" بعد أن كان بينهم وبين الموت لحظة واحدة.

سليمان مختار، أحد شهود العيان الموجودين لحظة انفجار وقود خزان جرار قطار بعد خروجه عن القضبان، إن الواقعة حدثت في الساعة 9:50 دقيقة صباحا، وتصادف في هذه اللحظة وصول القطار رقم 902 الذي كان يستقله، وفي لحظة تحولت المحطة إلى حالة من الفزع بعد انفجار الجرار بعد اصطدامه برصيف المحطة.

وأضاف سليمان، لـ"الوطن"، أنه حاول هو ومن معه على متن القطار الخروج من ناحية محطة الشرق، وفي أثناء محاولتهم للهرب بعيدا عن النيران وصلت سيارات الإسعاف وسط صراخ وهرولة مَنْ في المحطة.

"كان بيني وبين الموت لحظة".. بدأ محمد أسامة وصفه، لـ"الوطن"، للحظة وقوع الانفجار بمحطة مصر، حيث تصادف وجوده هناك في هذا الوقت على رصيف 2 في انتظار القطار المتجه إلى محافظة الإسكندرية بتوقيت العاشرة صباحا وتفاجأ جميع الموجودين بالانفجار، وفي لحظة تحولت المحطة إلى حالة من الهرج والمرج بعد هرولة المتواجدين على جميع الأرصفة للهرب.

وووصف أسامة حالة الركاب الموجودين على الرصيف 4 القريب من موقع، قائلا: "كان في ناس كتير بتجري وسط الجثث وفي أطفال على رصيف 4 معرفوش يجروا، وفي كتير منهم محروق بدرجات مختلفة".

وقال عمر صالح، أحد شهود العيان من موقع الانفجار، إنه خلال وقوفه على رصيف المحطة تفاجأ بقدوم جرار يقتحم رصيف 6 بسرعة هائلة ما أدى إلى انفجاره على الفور.

وأكد صالح، لـ"الوطن"، أنه خلال مشاهدة المواطنين لاقتحام الجرار بدأوا بالهروب داخل المحطة والبعد عنه، وخلال تلك اللحظات شاهدوا نصف عربة بالكامل تحترق، وداخلها عدد من المواطنين.

ونشب حريق هائل داخل محطة مصر، إثر اصطدام أحد جرارات القطارات بالصدادة الحديدية الموجودة على رصيف 6 بعد خروجه عن القضبان، ما أدى إلى انفجار "تنك البنزين"، وأسفر عن اشتعال النيران في الجرار والعربة الأولى والثانية بالقطار.

وأخلت قوات الأمن المحطة من الركاب ومنعت الدخول إليها، وقررت السكك الحديدية إيقاف حركة القطارات بمحطة مصر، وذلك تزامنًا مع وصول نحو 20 سيارة إطفاء للسيطرة على الحريق، الذي أسفر عن وقوع عدد من الوفيات والإصابات فضلًا عن تفحم عدد من الجثث.

ووجه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، بتوفير أقصى مستويات الرعاية للمصابين، والوقوف على الأسباب الرئيسية للحادث، فيما وصل هشام عرفات وزير النقل، واللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة إلى محطة سكك حديد مصر؛ لتفقد موقع الحريق، كما انتقل فريق من النيابة العامة إلى مكان الحريق لإجراء معاينة تصويرية ومناقشة عدد من شهود العيان وتفريغ الكاميرات.