للمرة الأولى.. هوية المسئول عن إبلاغ حماس بتوقيت اقتحام الحدود الشرقية

للمرة الأولى.. هوية المسئول عن إبلاغ حماس بتوقيت اقتحام الحدود الشرقية الرئيس المعزول محمد مرسي - أرشيفية

تستكمل محكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم طره، جلسات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي وآخرين من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية على رأسهم محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان و26 متهما آخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ "اقتحام الحدود الشرقية".

وقال اللواء عادل عزب مسئول ملف النشاط الإخواني بأمن الدولة، إن جماعة الاخوان شكلت مجموعة برئاسة القيادي محي حامد، ضمت سعد الحسيني وحازم فاروق، تولوا الاتصال بقيادات حماس داخل غزة لتحديد توقيت عملية الاقتحام، وأن يكون فى توقيت متزامن مع إعلان نزول الجماعة للميادين، والاتصال بلجنة المهمة المتواجدة داخل رفح للاتفاق على تحديد مواعيد الاقتحام، وبالفعل يوم 26 وقع تواصل بين حازم فاروق ومكتب حماس السياسي وابلغهم ان خروج الجماعة سيكون يوم 28 يناير بمنتصف اليوم.

وأضاف الشاهد، أن محمد البلتاجي كان مسئولا عن التحرك أثناء التظاهرات وفى توقيت متزامن لاجتياح العناصر الحمساوية لمنفذ رفح، ومجموعات على رأسها مجموعة صبحى صالح موسى، مسئولين عن تسليح التنظيم أثناء التظاهرات فى 28 يناير بالمولوتوف والأسلحة البيضاء، ومجموعة محمد أحمد محمد إبراهيم، وهى المتواصلة مع العناصر الجنائية وشباب الاولتراس وشباب الجماعة، لتأمين المسيرات أثناء ارتكاب العمليات العدائية على اقتحام أقسام الشرطة، وتحريض الجنائين على اقتحام المولات وسرقة محتوياتها، ومجموعة محي حامد وسعدالحسيني وحازم فاروق.

وتعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وبعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس، وبحضور ياسر زيتون رئيس نيابة أمن الدولة العليا وسكرتارية حمدي الشناوي.

وتأتي إعادة محاكمة المتهمين بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات برئاسة المستشار شعبان الشامي بـ"إعدام كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومي ومحيي حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخواني عصام العريان ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد" وقررت إعادة محاكمتهم.