رامي شحاتة.. طفل مصري أنقذ 51 تلميذا من الموت حرقا في حافلة بإيطاليا

رامي شحاتة.. طفل مصري أنقذ 51 تلميذا من الموت حرقا في حافلة بإيطاليا رامي شحاته

أعلن وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، منح الطالب المصري رامي شحاتة البالغ من العمر 13 عامًا، الجنسية الإيطالية، نظرا لشجاعته وذكائه اللذين مكناه من إنقاذ حياة 51 تلميذا في الحافلة الإيطالية التي أضرم فيها سائقها السنغالي النار.

وقال وزير الداخلية الإيطالي، وفقا للبيان الذي نشرته شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إنه سيمنح الجنسية الإيطالية لشحاتة، مضيفا أن الوزارة مستعدة لتحمل كافة النفقات للإسراع بإجراءات حصول البطل المصري عليها.

وأضاف المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية الإيطالية في مكالمة هاتفية مع "سي إن إن"، أن البطل المصري الصغير تمكن من إعطائهما موقع الحافلة المحدد عبر الهاتف، مشيرا إلى أن اتصاله أنقذ حياة أصدقائه، وبفضله هم الآن أحياء.

وأوضح أن الطالب المصري اتصل بالشرطة وهو متخف من أعين السائق وزود الشرطة بالمعلومات الموجودة على اللافتات الكائنة على جانبي الطريق، وحدد موقع الحافلة وإلى أين تتجه.

من جانبه، قال خالد شحاتة، والد الطفل المصري، إن نجله تمكن من إنقاذ حياة زملائه، حيث أنه أخفى هاتفه من سائق الحافلة الذي أخذ هواتف باقي زملائه وتمكّن من الاتصال بالطوارئ.

وأضاف والد الطفل المصري أن ابنه قام بواجبه، وجدير بالذكر أن شحاتة، المصري سافر إلى إيطاليا عام 2001.