رغم نفي شائعة قتل زميلتهم.. طالبات بـ"أزهر أسيوط" يحطمون أبواب الجامعة

رغم نفي شائعة قتل زميلتهم.. طالبات بـ"أزهر أسيوط" يحطمون أبواب الجامعة طالبات الأزهر بأسيوط يتظاهرون تضامنا مع شائعة

الأخبار المتعلقة

"أزهر أسيوط": تواصلنا مع الطالبة التي يزعم مروجي الشائعات اختطافها

"أزهر أسيوط" ينفي اختفاء طالبة من المدينة الجامعية بعد سماع استغاثة

أزهر أسيوط: لا يوجد حالات تسمم بين طلاب المدينة الجامعية: "عندهم برد"

العثور على "كوبرا " داخل "علوم أزهر أسيوط".. ومصدر: بسبب قسم النبات

تظاهر اليوم عدد من طالبات كلية البنات بجامعة الأزهر فرع أسيوط، زاعمين مقتل طالبة زميلة لهم بعد اغتصابها في الأراضي الزراعية، حيث رددوا هتافات معادية للجامعة، وحاول الخروج من بوابات الكلية، إلا أن أمن الجامعة أغلقها، ما دفع هؤلاء الطلاب لتكسيرها بالحجارة.

جاء ذلك عقب لقاء نائب رئيس جامعة الأزهر الدكتور أسامة عبد الرؤوف، بمسؤولي كلية البنات فرع أسيوط، وهم نائب رئيس الجامعة والأمين العام لفرع الجامعة ومديري إدارة المدن الجامعية بنين وبنات، ومدير إدارة الأمن الإداري في مدرج اللغة العربية بالكلية.

ودعا نائب رئيس جامعة الأزهر، مسؤولي كلية البنات فرع أسيوط، بعدم الانسياق إلى الشائعات.

وفي سياق متصل، ذكر مصدر بالجامعة لـ"الوطن" أن نائب رئيس الجامعة ناقش خلال اللقاء معايير توفير الأمن للطالبات بالمدينة الجامعية، حيث مطالب بفصل الأراضي الزراعية عن المدينة الجامعية والجامعة، وتعلية سور الخاص بهما لـ 3 أمتار مع تزويده بسلك شائك لمنع تسلقه واجتيازه، بالإضافة إلى تدريب الطالبات على كيفية الدفاع عن أنفسهن أو توفير أمن نسائي مدرب قادر على التعامل مع المواقف الصعبة.

"الوطن" التقت عددا من طالبات المدينة الجامعية، الذين أكدوا أنهم لا يعلموا شيئا عن هذه الواقعة، مستبعدين حدوثها في المدينة الجامعية للطالبات، حيث أكدوا المدينة مؤمنة تماما.

وتقول "نورا" طالبة  بالفرقة الثالثة بكلية الصيدلة، أن ما يثار حول اختطاف طالبة أو مقتلها شائعة لا أساس لها من الصحة، لافته إلى أنها تسكن بالمدينة الجامعية، وهي مؤمنة تماما، وبابها يغلق في الثامنة مساء.

وكانت إدارة جامعة الأزهر أصدرت بيانا، نفت فيه شائعة اختطاف طالبة من المدينة الجامعية بفرع أسيوط واغتصابها في الزراعات، جاء كالتالي: "أبناؤنا الطلاب إن أمنكم وأمانكم حق في أعناقنا عاهدنا الله عليه ما استطعنا إلى ذلك سبيلا.  بعد أن تحققنا من أكاذيب ما يدور أن هناك طالبة بالمدينة الجامعية للبنات اختطفت وذلك بالتواصل مع تلك الطالبة التي يزعم مروجو الشائعات اختفائها وكذلك مع ولي أمرها والذي أكد أن ابنتهم بخير تنعم بإجازة وسط أهلها".