الأزهر يحذر من ذنب شائع يعجل الله عقوبته في الدنيا قبل عذاب الآخرة

الأزهر يحذر من ذنب شائع يعجل الله عقوبته في الدنيا قبل عذاب الآخرة عذاب

قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه فيما ورد عن السلف الصالح، أن هناك ذنبا لا يؤخر الله سبحانه وتعالى عقوبته إلى الآخرة، ولكنه عز وجل يعجلها في الدنيا.

وأوضح «الأزهر» عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن إيذاء الأم وإلحاق الضرر بها ذنب يعجل الله سبحانه وتعالى عليه العقوبة في الدنيا قبل عذاب الآخرة، مشيرًا إلى أن بر الوالدين والإحسان إليهما يجعل الله عز وجل يزيد في عمر العبد ويزيده خيرًا كذلك.

واستشهد بما ورد في الكبائر للذهبي، أنه قال كعب الأحبار رحمه الله : «إن الله ليُعجل هلاك العبد إذا كان عاقًا لوالديه ليُعجل له العذاب، وإن الله ليزيد في عمر العبد إذا كان بارًا بوالديه ليزيده برًا وخيرًا».