يقتلان ابنتهما لشكهما في سلوكها ويتخلصان من جثتها مرتين.. تفاصيل مرعبة

يقتلان ابنتهما لشكهما في سلوكها ويتخلصان من جثتها مرتين.. تفاصيل مرعبة قتل

ضاق الأبوان بأفعال ابنتهما وتأخرها الدائم عن المنزل وأصبحت سيرتها على كل لسان بالقرية الصغيرة بعد أن ارتبطت بعلاقة مشبوهة مع أحد شباب القرية، وهنا قررا التخلص من ابنتهما انتقاما لشرفهما.. تفاصيل مرعبة سطرتها الواقعة.

البداية
بداية الواقعة عندما بدأت الأقاويل وأحاديث أهالي القرية تتردد حول سوء سلوك طالبة تبلغ من العمر 19 عاما، مقيمة بالقنايات بمحافظة الشرقية، وبمجرد وصول الكلام إلى والديها "ح. م"، 42 سنة، عامل زراعي، وزوجته "ن. ع"، 40 سنة، ربة منزل، استشاطا غضبا وقررا البحث من أجل الوصول إلى حقيقة هذه المعلومات.

بدأت الأم تشك في سلوك ابنتها، خاصة عقب اعتيادها التأخر في الرجوع إلى المنزل، وعندما كانت والدتها تسألها تكون الإجابات والحجج مختلفة ومتعددة، ولكن كانت صاعقة الأم والأب كبيرة عندما اكتشفا علاقتها المشبوهة بأحد الشباب، وهنا قرر الوالدان التخلص من ابنتهما انتقاما لشرفهما.

تفاصيل الواقعة
قرر الوالدان التخلص والانتقام من ابنتهما وقتلهما من أجل غسل عارهما وحفاظا على شرفهما، وأخبر الزوج زوجته بأنه قرر قتل ابنته، وبالفعل قاما باستدراجها إلى أرضهم الزراعية التي تقع على أطراف القرية، وقاما بضربها حتى فارقت الحياة.

دفن الجثة

بمجرد أن أصبحت الفتاة جثة هامدة، قام الزوجان بحفر حفرة كبيرة ودفن الجثة بها وتوجها إلى بيتهما واختلقا واقعة اختفاء الفتاة حتى لا يشك فيهما أحد، ولكن شاءت الأقدار أن تظهر رائحة كريهة وتنبعث من الأرض الزراعية بعد أيام، ويذهب الأهالي إلى الزوجين ويخبرانهما بالرائحة الكريهة، وهنا يقرر الأبوان أن يستخرجا الجثة ويقوما بإلقائها في أحد مصارف القرية.

بدأت معلومات تصل إلى رجال مباحث القنايات، وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث للوقوف على صحة المعلومات والتأكد من صحة الواقعة.

نتائج تحريات البحث الجنائي
وكشفت تحريات رجال البحث الجنائي بمديرية أمن الشرقية صحة الواقعة، وأن وراء ارتكابها هما والداها، وبالفعل تم إلقاء القبض عليهما، وتحرير المحضر رقم رقم 3171 جنايات قسم شرطة القنايات لسنة 2018 وتم إخطار مدير أمن الشرقية.

فيما تلقى مدير أمن الشرقية إخطارا يفيد ورود معلومات سرية، لضباط إدارة البحث الجنائي، عن قيام زوجين بالتخلص من ابنتهما، لشكهما فى سلوكها.

وبعد صحة المعلومات والتحريات، تبين قيام "ح. م"، 42 سنة، مزارع، بالتخلص من ابنته "ن"، 19 سنة، بمساعدة زوجته "ن. ع"، 40 سنة، ربة منزل.

وكشفت التحريات أن الزوجين شكا فى سلوك ابنتهما وحملها سفاحا، فقاما باستدراجها إلى أرض زراعية يمتلكها وتخلصا منها قتلا، وأخفيا الجثة فى الأرض.

وأضافت التحريات أن الزوجين بعد شكاوى الأهالى من ظهور رائحة كريهة من الأرض الزراعية، قاما بنقل الجثة داخل جوالين، والتخلص منها فى مصرف.

فيما تمكن ضباط إدارة البحث الجنائى من ضبط الزوجين اللذين اعترفا بجريمتهما وأنهما انتقما لشرفهما، وتمت إحالتهما إلى محكمة الجنايات.

الحكم
أسدلت محكمة جنايات الزقازيق، برئاسة المستشار على موسى، وعضوية المستشارين أسامة ربيع، وعمرو حسن، الستار على الجريمة التى هزت الرأي العام بمدينة القنايات بمحافظة الشرقية، خاصة عقب قيام أب وزوجته بالتخلص من ابنتهما وقتلها وإلقاء جثتها بأحد مصارف القرية انتقاما لشرفهما، حيث عاقبت المحكمة الأب بالسجن 7 سنوات والأم بالحبس سنة.