بالصور| وزير الداخلية يتقدم الجنازة العسكرية لشهيد قسم النزهة

بالصور| وزير الداخلية يتقدم الجنازة العسكرية لشهيد قسم النزهة جانب من الجنازة

الأخبار المتعلقة

وزير الداخلية يوافق على قبول دفعة جديدة استثنائية من خريجي الطب

وزير الداخلية يهنئ رئيس مجلس النواب بذكرى الإسراء والمعراج

وزير الداخلية يهنئ شيخ الأزهر بـ"الإسراء والمعراج": درس في تمييز الحق

وزير الداخلية يهنئ المفتي بذكرى الإسراء والمعراج: بارك الله جهودكم

تقدّم اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، مُشيّعي الجنازة العسكرية لشهيد الواجب النقيب ماجد أحمد عبد الرازق محمد، من قوة مديرية أمن القاهرة، والذي استشهد صباح اليوم، إثر قيام أحد الجناة بإطلاق أعيرة نارية تجاهه والقوة المرافقة له حال اشتباه في السيارة التي كان يستقلها الجاني ومرافقه بدائرة قسم شرطة النزهة.

وجرى أداء صلاة الجنازة بمسجد أكاديمية الشرطة، بحضور العديد من قيادات وضباط وزارة الداخلية.

وتنعى وزارة الداخلية شهداءها الأبطال الذين ضحوا بحياتهم فداءً للوطن، ولرسالة جهاز الشرطة النبيلة.

واستشهد النقيب ماجد عبدالرازق معاون مباحث النزهة، وسائق سيارة شرطة، فضلا عن إصابة أميني شرطة بجروح خطيرة، صباح اليوم، إثر إطلاق نار على سيارة شرطة شرقي القاهرة، وانتقلت قيادات الأمن إلى مكان الواقعة، وأُخطرت النيابة للمعاينة ومباشرة التحقيق، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

وتحفظ الأمن الوطني على كاميرات المراقبة في مكان الحادث، وبدأ تفريغها لمعرفة أسباب الحادث ودوافعه، إذ تبيّن أنّ مسلحين اثنين كانا يستقلان سيارة هيونداي ماتريكس سوداء اللون، هاجموا سيارة الشرطة وأطلقوا النيران على القوة الأمنية.

وقال مصدر أمني إنّ معاون مباحث قسم النزهة، كان في مأمورية لتفقد الحالة الأمنية في دائرة القسم، واشتبه في سيارة هيونداي واقترب لفحص ركابها، فترجّل ركابها وأطلقا النيران صوب معاون المباحث والقوة المرافقة.

وأوضح مصدر أمني أنّ القوة الأمنية التي ضمّت ضابطا وسائق السيارة وفردي شرطة، كانت تتابع الحالة الأمنية في دائرة القسم، ولم تكن في مأمورية خاصة، وحتى الآن لم يتم تحديد كون الحادث إرهابي أم جنائي.

وكلّف اللواء محمد منصور مدير أمن القاهرة، بسرعة كشف غموض الحادث وضبط الجناة، وجار فحص أسباب الحادث ودوافعه، بينما أوضحت مصادر، أنَّ القوة الأمنية كانت في شارع طه حسين بالنزهة الجديدة، كانت تستقل سيارة ميكروباص، وأطلق مجهولون النار عليهم.