شاهد.. الإسكندرية تغرق في مياه "رياح الصليب"

شاهد.. الإسكندرية تغرق في مياه "رياح الصليب"

تسببت أمطار نوة "رياح  الصليب" فى غرق بعض شوارع الإسكندرية بمناطق غرب المحافظة إثر سقوط أمطار رعدية مفاجئة على المحافظة مما أسفر عن ارتفاع لمنسوب مياه الأمطار على الأرصفة والطرق خاصة طريق الكورنيش عقب هطول الأمطار.
قامت على الفور هيئة الصرف الصحى بدفع العديد من السيارات لرفع المياه للتصدى لمحاولات غرق الشوارع وتوقف حالة المرور بطريق الكورنيش، خاصة وأن هذه النوة سوف تستمر 3 أيام  وتقوم الهيئة بالعمل الدائم فى محاولة للحذر من غرق المحافظة مرة اخرى .
وفى سياق متصل عقد اللواء الدكتور، حيث رضا فرحات محافظ الإسكندرية اليوم اجتماعا موسعا للوقوف على مدى استعداد جميع أجهزة المحافظة لاستقبال موسم الأمطار ومواجهته لمنع أزمة غرق اﻹسكندرية التى حدثت بالعام الماضى.
 وشدد فرحات على جميع الجهات المعنية بضرورة التأكد على الطبيعة من جاهزية واستعداد جميع الإدارات لاستقبال موسم الأمطار، الانتهاء من تدريب العاملين بكل إدارة على التحرك السريع لمواجهة الأزمة وتجربة واختبار جميع الأجهزة والمعدات، موضحًا بأن الأجهزة التنفيذية الحكومية هي المعنية والمسئول اﻷول عن إدارة أي أزمة تحدث في المحافظة، مشيرًا إلى ضرورة الاعتماد على النفس في إدارة اﻷزمة، وأن يكون الاستعانة بالقوات المسلحة في حالة استنفاد كل السبل الممكنة.
 وكلف المحافظ، رئيس شركة الكهرباء بالإسكندرية ورئيس شركة مياه الشرب بالإسكندرية بقطع الكهرباء أو المياه في حالة الحاجة الماسة إلى ذلك لعدد ساعات محددة ويتم تنبيه المواطنين والمستشفيات مسبقًا بعدد الساعات التي ستقطع فيها الخدمة خلال حدوث أي أزمة أو مواجهة سيول للاستعداد، وذلك في حالة زيادة كمية الأمطار عن استيعاب شبكات الصرف الصحي أو حدوث أي تهديد لحياة المواطنين يستوجب قطع الخدمة بشكل مؤقت.
 وشدد فرحات على رئيس شركة الصرف الصحي بالإسكندرية على ضرورة وضع مولدات كهرباء احتياطية في حالة انقطاع الكهرباء، وخاصة في الأماكن الأكثر احتياجًا وضرورة تجهيز سيارات شفط مياه بمناطق تجمع الأمطار وخاصة قبل النوات.
وأكد المحافظ أنه سيتم تحويل أي مسئول مقصر ومتسبب في تكرار أزمة غرق الإسكندرية، وتعريض أرواح المواطنين للخطر للنيابة العامة، قائلا: "لن يكون هناك أي تهاون مع أي مقصر.. أرواح الناس ليست بلعبة؛ لذا يجب التدريب على كيفية إدارة الأزمة على أعلى مستوى"، مشددًا على ضرورة أن يكون كل مسئول على قدر المسئولية الموكلة إليه وضرورة استعادة ثقة المواطنين.
 وصرح بأنه في حالة وجود نوات شديدة وتخفيفًا لشدة الأعباء والتكدس المروري سيتم إعطاء المصالح الحكومية والمدارس إجازة، وسيتم التنبيه على المواطنين بها رسميًا من خلال وسائل الإعلام.
على الصعيد نفسه، وجه المحافظ الشكر لوزير الري لتفقده جميع المحطات التابعة للوزارة بالمحافظة، والتأكد من جميع المعدات والمولدات وسلامة المحركات، كما وجه الشكر لشركات البترول على تعاونهم المثمر والبناء مع أجهزة المحافظة لتنمية والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين على أرض الثغر.
 وأمر فرحات بسرعة الانتهاء من العمل بمحور التعمير، مشددًا على رؤساء الأحياء بالاستمرار في تجريف الشوارع ورفع القمامة بشكل مستمر وبصورة أسرع منعا لتراكمها وتسببها في انسداد الشنايش وكلفهم بتقديم تقارير أسبوعية عن سير العمل وأمر بنزول لجنة لتجربة واختبار جميع المعدات بمنطقة عبد القادر وأبو تلات.
 وفي ختام اللقاء، تم تطبيق نموذج محاكاة مفاجئ لتجربة واختبار استعداد كل الأجهزة بالمحافظة لاستقبال موسم الأمطار، كما ستقوم المحافظة بتنفيذ نموذج محاكاة آخر خلال الأيام المقبلة لتجربة جميع المعدات والأجهزة على الطبيعة وتحديد الوقت الذي ستستغرقة كل جهة لحل المشكلة والتعامل معها.