الخارجية الكويتية تؤكد سعيها لإنهاء احتجاز طالب كويتي معتقل في نيويورك

الخارجية الكويتية تؤكد سعيها لإنهاء احتجاز طالب كويتي معتقل في نيويورك

أكدت وزارة الخارجية الكويتية أنها على تواصل مستمر مع بعثتها الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك والسلطات الأمريكية المعنية لإنهاء قضية الطالب الكويتي نايف الرشيدي المحتجز في نيويورك.

وقال مساعد وزير الخارجية الكويتي للشؤون القنصلية سامي الحمد, في بيان يوم الثلاثاء , إن الوزارة وبتوجيهات من النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ومنذ اللحظات الأولى لاعتقال الطالب الكويتي نايف الرشيدي تواصلت مع بعثتها الدائمة لدى الامم المتحدة في نيويورك ووجهتها بإجراء الاتصالات مع السلطات المعنية في نيويورك لمعرفة تفاصيل وظروف احتجازه.

وأضاف الحمد أنه تبين أن “سبب اعتقال الطالب الكويتي هو احتواء احد أجهزة الطالب المحمولة على صور ومقاطع مجرمة”.

وأوضح أن “المسؤولين في الوزارة وطاقمي السفارة في واشنطن والمندوبية في نيويورك اجروا اتصالاتهم مع المسؤولين المعنيين في الولايات المتحدة الأمريكية وسفارتهم في الكويت في محاولة لإطلاق سراح الطالب إلا أن تلك المحاولات لم يكتب لها النجاح نظرا لظروف القضية”.

وقال إن المندوبية الدائمة لدولة الكويت لدى نيويورك قامت بالتعاون مع أسرة الطالب بتعيين محام لمتابعة مجريات القضية وتحقيقاتها امام القضاء, مؤكدا أن الوزارة وبعثتها ستواصل سعيها في محاولة لإنهاء قضية المواطن المذكور.

واختتم مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية تصريحه بالتأكيد على أن الوزارة “لن تالو جهدا في متابعة شؤون المواطنين الكويتيين أينما وجدوا ومساعدتهم والدفاع عنهم انطلاقا من مسؤوليتها في رعاية مصالح المواطنين”.