إضراب سائقي الأجرة بخط «الخارجة - قرية بولاق» اعتراضًا على الأجرة الجديدة

إضراب سائقي الأجرة بخط «الخارجة - قرية بولاق» اعتراضًا على الأجرة الجديدة

قام العشرات من سائقي وأصحاب سيارات الأجرة بخط سير "الخارجة – قرية بولاق" بالإضراب والامتناع عن العمل وتوصيل الركاب، وذلك اعتراضا ً على قيمة تعريفة الأجرة الجديدة التي أقرتها هيئة المواقف بعد ارتفاع أسعار الوقود، حيث وصلت إلى 1.75 جنيه، مطالبين برفع قيمتها إلى 2.5 جنيه وتغيير قرار لجنة المواقف.

وأدى إضراب السائقين وعدم وجود سيارات لنقل الركاب إلى شلل تام بالمدارس بعدما أصبح المدرسين المقيمين بمدينة الخارجة غير قادرين على الوصول للقرية، بجانب عدم قدرة الموظفين والمقيمين بقرية بولاق على الوصول إلى المصالح الحكومية وقضاء الأعمال الخاصة بالخارجة، حيث لجأ البعض إلى تأجير سيارات تاكسي واستخدموا وسائل المواصلات الخاصة بهم في التنقل.

وأكد بعض السائقين أن قيمة الأجرة قليلة جدا ً مقارنة بأسعار البنزين والسولار الجديدة، في ظل أن قرية بولاق تبعد عن مدينة الخارجة نحو 25 كيلو متر وهي مسافة لا تتماشى مع الأجرة الجديدة 1.75 جنيه.

من جانبه قال محمد عبدالله رئيس قرية بولاق إنه تم توفير سيارة الوحدة المحلية لنقل المدرسين بالمجان من الخارجة إلى بولاق، بجانب نقل المقيمين بالقرية ذاتها إلى مدينة الخارجة لقضاء مصالحهم والوصول لمقار المصالح الحكومية، وهو ما أدى إلى انتظام الدراسة ووصول المعلمين لمدارس بولاق.

وأضاف معتمد عبدالمعتصم مدير المواقف ورئيس الجمعية التعاونية لنقل الركاب بالمحافظة، أنه بمجرد إضراب سائقي خط "الخارجة – بولاق" تم الاستعانة بالسيارات التابعة للجمعية التعاونية لنقل الركاب المصرح لها العمل على أي خط بالمحافظة أثناء فترة عدم وجود سيارات بالخط، وتم توصيل المعلمين إلى المدارس ببولاق والقضاء على الشلل الذي أحدثه سائقي بولاق بجانب مساهمة أبناء القرية في القضاء على الأزمة وسط عدم الانصياع للمضربين.