برلماني يتقدم بطلب إحاطة لوزير الداخلية حول تدهور الأوضاع الأمنية

برلماني يتقدم بطلب إحاطة لوزير الداخلية حول تدهور الأوضاع الأمنية وزير الداخلية

تقدم النائب الدكتور إبراهيم عبدالعزيز حجازي، بطلب إحاطة عاجل إلى اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية، لتحري الحقائق عن تدهور الأوضاع الأمنية بمدن شرق القاهرة (القاهرة الجديدة والشروق) والتي وصلت إلى الذروة أمس الأول الثلاثاء بمدينة الشروق، بمقتل الطفلة فريدة التي كانت تستقل سيارة بجوار أبيها أثناء مبادلة إطلاق النار بين ضابط ومسلح حاول سرقة سيارته في واضح النهار.

وطالب حجازي فى بيان صحفى له وزير الداخلية بتقديم خطة أمنية شاملة لمدن شرق القاهرة لأن المواطن فقد الثقة في حصوله على الأمن والأمان في مسكنه بتلك المدن وعلى أقل تقدير احترام آدميته ومساعدته في معاناته في تحمل عواقب الإصلاحات الاقتصادية التي تمر بها البلاد في الوقت الحالي، قائلا" كفانا كلام مرسل وهتافات بأن الأمور على ما يرام و نحن نرى بالعين المجردة العكس".

وأكد أنه قد تقدم بنفس الشكوى إلى مدير أمن القاهرة اللواء خالد عبدالعال، في 9 مارس الماضي دون رد من سيادته حتى الآن، ثم تقدم إلى رئيس الوزراء بنفس الشكوى في 24 مارس الماضي والذي تفضل بتحويلها إلى وزير الداخلية الذي بدوره أرسل رده في شهر أكتوبر الماضي (7 أشهر) ولكن وللأسف الرد جاء ينافي الحقيقة التي يلمسها المواطن بمدن شرق القاهرة.

وأثارت واقعة مقتل الطفلة فريدة ذات الثلاث سنوات استهجاناً شديداً من سكان مدينة الشروق شاكين من قلة الأمن وندرة الأكمنة الثابتة والمتحركة، وكثرة المسجلين خطر.