"مصر للطيران" تكشف حقيقة أزمتها مع شركات السياحة اليابانية

"مصر للطيران" تكشف حقيقة أزمتها مع شركات السياحة اليابانية شركة مصر للطيران

أعلن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، أنه فى إطار ما تردد من أنباء تُفيد بتقاعس شركة مصر للطيران عن تنفيذ بنود تعاقدها مع شركات سياحية يابانية، ما ترتب على ذلك قيام تلك الشركات بوقف رحلاتها السياحية إلى مصر، قام المركز بالتواصل مع وزارة الطيران المدنى، للتعرف على حقيقة الأمر، حيث شددت الوزارة على تعاون وحرص كل قطاعات شركة مصر للطيران على تنفيذ بنود تعاقدتها مع شركات السياحة اليابانية أو أى شركات أخرى تم الاتفاق معها، نظرًا لما له من عائد على السياحة المصرية.

وأوضحت الوزارة، أن حقيقة الأمر يتمثل فى أنه تم الاتفاق بين شركة مصر للطيران وشركة SPT TOURS على تشغيل سلسلة رحلات  لليابان بواقع (24) رحلة بخط سير القاهرة/ أوزاكا/ ناريتا/ الأقصر، بطراز بوينج 300-777 سعة 340 مقعدًا على أن يبدأ التشغيل من شهر أكتوبر 2016.

وأضافت الوزارة، أنه تم توقيع العقد بين الطرفين خلال شهر أغسطس 2016 على أن تبدأ الرحلات اعتبارًا من شهر أكتوبر 2016 لمدة ستة أشهر، إلا أنه بعد توقيع العقد، طلب وكيل شركة SPT TOURS أن يتم التأجيل حتى 19 نوفمبر2016  وتمت الموافقة على طلبه دون تحميله أى غرامات.

وأشارت الوزارة إلى أن شركة مصر للطيران، واجهت صعوبات وطلبات مبالغ فيها من جانب سلطات الطيران المدنى اليابانى، وعدم موافقتهم على منح مصر للطيران تصاريح الهبوط اللازمة بمطارى أوزاكا وناريتا نتيجة لسابق أعمال شركة SPT TOURS مع الجانب اليابانى ومماطلتهم فى الدفع، ما استوجب التدخل من جانب وكيل شركة مصر للطيران فى اليابان، والذى قام بشرح الموقف إلى السلطات اليابانية، ثم طلبت شركة مصر للطيران من شركة SPT TOURS بتسوية مشكلاتها المالية المعلقة مع سلطات الطيران المدنى اليابانى، ولكن نتج عن ذلك تباطؤ وتأخر منح السلطات اليابانية لمصر للطيران تصاريح الهبوط اللازمة بمطارى أوزاكا وناريتا حتى تاريخه.

وأكدت الوزارة على أن شركة مصر للطيران حريصة كل الحرص على تذليل أى معوقات واهتمامها فى الوقت نفسه بتحفيز وزيادة حركة السياحة الوافدة إلى مصر.