بالصور| رحلة الـ "15 يوم" للبابا تواضروس في إيطاليا والنمسا

بالصور| رحلة الـ "15 يوم" للبابا تواضروس في إيطاليا والنمسا

الأخبار المتعلقة

البابا يواصل زيارته للنمسا ويلتقي رئيس مجلس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية

بالصور| "الكنيسة" تحذر الأقباط من حسابات البابا المزيفة بـ"فيسبوك"

"الكنيسة" تستكمل شروط الاعتراف بدير "وادي الريان" وتعيين أمينا جديد

حركة البابا لتنظيم الكنيسة "إداريا" تطول "التجمع الخامس" و"كندا"

بعد رحلة استمرت 15 يوما إلى إيطاليا والنمسا، عاد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إلى مصر، صباح اليوم السبت.

رحلة البابا التي بدأت يوم 6 يوليو الجاري، انقسمت إلى 3 أجزاء: "رسمية، ورعوية، وعلاجية"، إذ توجه البابا إلى إيطاليا حيث شارك يوم 7 يوليو في يوم الصلاة لأجل مسيحيي الشرق الأوسط، إلى جانب رؤساء الكنائس، بدعوة من بابا الفاتيكان في مدينة باري الإيطالية، قبل أن يلتقي في يوم 8 يوليو بالرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريللا، بالقصر الرئاسي، حيث تم التطرق إلى أوضاع المسيحيين في مصر، والعلاقات المصرية الإيطالية، والحرب على الإرهاب، وخلال ذات اليوم أقامت السفارة المصرية في إيطاليا مائدة عشاء على شرف زيارة البابا الذي التقى على هامشها بوزير الخارجية الإيطالي إنزو موافيرو ميلانيزي.

كما زار البابا عمدة مدينة روما، وصلى قداس الأحد الأول من شهر أبيب مع شعب إيبارشية تورينو وروما ببازيليكا سان بول وهي ثاني أكبر كنيسة كاثوليكية في إيطاليا، ومنح خلال القداس رتبة القمصية لكاهن كنيسة مارمينا والبابا كيرلس، بفلورنسا القمص أنجيلوس جابر.

وفي يوم الإثنين 9 يوليو الجاري، توجه البابا إلى النمسا، في زيارة تعد السابعة له إلى تلك الدولة منذ وصوله إلى الكرسي البابوي عام 2012، واستهل البابا وجوده في فيينا بلقاء الرئيس النمساوي، وصلى قداس عيد الرسل بكنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا موسى الأسود بمدينة جراتس، والتقى رئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية بالنمسا الكاردينال كريستوف شونبورن، وزار مقر مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود CAICIID العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وعقد البابا اجتماع الأربعاء لأسبوعين متتاليين في النمسا.

وخلال وجوده في النمسا، زار البابا تواضروس، المستشفى الذي يعالج فيها منذ سنوات من الآم الظهر حيث أجرى فحوصات دورية معتادة على الانزلاق الغضروفي الذي يعاني منه وخضع بسببه العام الماضي لجراحة ميكرسكوبية بأحد مستشفيات ألمانيا.

وحرص البابا تواضروس الثاني، خلال الرحلة على التأكيد في جميع لقاءاته على تحسن أوضاع المسيحيين في مصر والجهود التي تبذلها الدولة تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي للتنمية والحرب على الإرهاب، ومشيدا بالنموذج المصري للتعايش، مقدما هدايا للمسؤولين عبارة عن إيقونات قبطية لرحلة العائلة المقدسة لمصر.