ممثل فلسطين أمام النواب المصري: بلادنا تتعرض لحرب «شرسة» بسبب قرار «ترامب»

ممثل فلسطين أمام النواب المصري: بلادنا تتعرض لحرب «شرسة» بسبب قرار «ترامب»

انتقد محمد صبيح، أمين سر المجلس الوطني الفلسطيني، الأوضاع التي آلت إليها بلاده بسبب القرار الأخير للرئيس دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة لإسرائيل، وقال إن الشعب الفلسطيني يتعرض لحرب شرسة ومفتوحة، وقال إن هناك إصرارا على اتخاذ خطوات تصعيد غير مسبوقة ضد الشعب الفلسطيني بالضغط على دول العالم لنقل سفارتها هي الأخرى للقدس و«الحمد لله الاستجابة كانت محدودة جدا».

جاء ذلك خلال الجلسة الطارئة لرؤساء المجالس والبرلمانات العربية التي يستضيفها مجلس النواب المصري، برئاسة الدكتور علي عبدالعال، اليوم السبت، ضمن الدورة الـ28 الاستثنائية للاتحاد البرلماني العربي.

وأضاف «صبيح»، أن إسرائيل تشن حرب تطهير عرقي ضد الفلسطينيين، مٌستغلة القرار الأمريكي، فالقدس تتعرض لاعتداءات صارخة يومية بحماية قوات الأمن الإسرائيلي، والتي تشن تطهير عرقي بقرية الخان الأحمر الفلسطيني، شرق القدس، وللأسف يتم ذلك بشكل وحشي وأمام مسمع ومرآي العالم، مشيرا إلى أن الكنيست الإسرائيلي يدعم هذه الحرب بسن تشريعات مخالفة للقوانين والاتفاقيات الدولية وكان آخرها قانون الدولة القومية اليهودية، ويصف البلاد بأنها دولة يهودية بشكل رئيسي، وهو ما يُمهد بحرب دينية.

وشدد «صبيح»، على أن القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس يبذلون أقصي ما يمكن لإنجاح المصالحة الفلسطينية، مشيرا إلى أن فلسطين ترفض أي صفقات تكون بعيدة عن إنشاء دولة فلسطين، ففكرة إنشاء دولة في غزة بجزء من سيناء كلها مخططات هدفها التفرقة بين العرب.

وقال «صبيح»، إنه يشعر بالفخر والاعتزاز؛ فالتواجد داخل البرلمان المصري، بالتزامن مع ذكرى ثورة 23 يوليو المجيدة، والتي كانت أحد أركان طرد الاستعمار.