مخرج «لسه بسأل» يطالب بنقل عروض المهرجان للأقاليم

مخرج «لسه بسأل» يطالب بنقل عروض المهرجان للأقاليم

شهد اليوم الرابع لفعاليات المهرجان القومى للمسرح فى دورته الـ 11 العرض المسرحى «لسه بسأل» والذى أقيم على مسرح «الغد» وسط حضور كبير من الجمهور الذى انبهر بالعمل وتفاعل مع أحداثه لحظة بلحظة.
مخرج العرض المسرحى محمد مرسى تحدث عن العمل وقال: أشعر بسعادة بالغة بردود أفعال الجمهور من مختلف الاعمار والذى حضر العرض وملأ جنبات المسرح وأشاد به كثيرا.
وتابع مرسى: العرض قدمته من قبل عام 2008، ونال العرض جائزة أفضل عرض فى مهرجان المسرح التجريبى، ثم قدمته مرة أخرى على المسرح القومى وشاركت فى بطولته صابرين، ولقاء سويدان، وسوف أعرضه فى مهرجان المسرح التجريبى المقبل، فهو يعد من ضمن أهم 5 عروض تم عرضها على مدى 25 عاما فى المسرح التجريبى.
واستكمل المخرج محمد مرسى: هذا النص سيظل موجودا لأطول فترة ممكنة لأن قضية الثأر والأخذ به مازالت موجودة فى الصعيد حتى الآن، فمازال هناك ناس بتموت حتى الآن بسبب ذلك الأمر.
وأوضح مخرج العرض: أن من أسباب وجود الأخذ بالثأر حتى الآن أنه لا يوجد وعى ثقافى لدى الأهالى بالصعيد، وذلك لعدم وجود مسرح فى المحافظات، فعندما قدمت مسرحية من قبل تجولت بها فى أغلب المحافظات ومنها محافظة المنيا، حيث فوجئت وقتها بأن هناك أزمة مسرح فى الصعيد بشكل عام لدرجة أنه فى العديد من المحافظات ليس بها قاعات عرض حتى وصل بى الأمر لعرض أعمال فى حوش المدارس وهو شىء مؤسف للغاية.
واختتم مرسى حديثه قائلا: أتمنى أن يتجول العرض فى كل المحافظات، والعروض المسرحية الأخرى نظرا لما ذكرته فى السابق، وهو ما يساهم فى نشر الوعى بشكل كبير لدى أهالينا بالصعيد، بالإضافة لإقامة عروض المهرجان فى الدورات القادمة فى المحافظات المختلفة، حتى يصل المسرح لكل الجمهور، وهو ما يسعدنا بالتأكيد كفنانين.
فيما قال الدكتور وليد قانوش مدير مركز الحرية بالإسكندرية: إنه تم تقديم العرض فى عدة أماكن بالإسكندرية، على مدى العام الماضى، وتجول فى عدة أماكن بمصر منها القوافل التى نظمها صندوق التنمية والثقافية بقرى محافظة المنيا، وتقديمه بقرى الأقصر ضمن احتفالات الأقصر عاصمة الثقافة العربية، وتم عرضه مرة أخرى بمركز الحرية الشهر الحالى قبل ليلتين من المشاركة بالمهرجان.
أما عن أسباب اختيار العرض للمنافسة خلال المهرجان قال قانوش: «العرض من إنتاج صندوق التنمية الثقافية، ومأخوذ عن رواية من أهم الروايات للأديب بهاء طاهر، كما أنها تتناول موضوع له علاقة بالوحدة الوطنية ووحدة الشعب المصرى، كما أن العرض متميز على مستوى الإعداد الفنى.
واشار إلى ان العرض عن نص خالتى صفية والدير واختزله الكاتب المسرحى حمدى زيدان فى مشاهد قصيرة متلاحقة واحتفظ بجوهر العمل وأسئلته: هل ما زال التسامح الذى كان فى القرية الجنوبية البعيدة قائما. هل مازال طفل صغير مسلم يذهب صباح كل عيد إلى الدير حاملا علبة الكعك التى تعودت الأم إرسالها إلى المقدس بشاى، هل مازال الدير نفسه هو أكثر الأماكن أمنا فى القرية؟ العرض مثل الرواية لا يتناول فكرة الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين فى مصر بشكل تقليدى.
مسرحية «لسه بسأل» تأليف موسيقى لمحمد مصطفى، وبطولة ريهام عبدالرازق، وأحمد عسكر، ووصال عبدالعزيز، وأحمد الروبى، وإسلام عوض، وعادل سعيد، ونادر محسن، واية حمزة، وعبدالرحمن عيد، ومحمد طوسون، وتالى، ومحمد عوض، وأحمد السيد، ومعتز محمد، وريهام أحمد، وإنجى أمجد، وحلا الأشقر، ومحمد عوض، إضاءة إبراهيم الفرن، تصميم استعراضات شريف عباس، تصميم ديكور ماهر شريف، المخرج المنفذ إبراهيم أحمد، ومن إخراج محمد مرسى.