«الوطنية للإعلام» تتبنى حملة إعلامية لمواجهة الشائعات

«الوطنية للإعلام» تتبنى حملة إعلامية لمواجهة الشائعات

وافق مجلس إدارة الهيئة الوطنية للإعلام، برئاسة حسين زين، في اجتماعه أمس الأربعاء، على الخطة الإعلامية الخاصة بمواجهة الشائعات والأكاذيب والتي قدمها إسماعيل الششتاوي وكيل أول الهيئة.

وتقوم شاشات وإذاعات الوطنية للإعلام بتنفيذ الخطة الإعلامية لتحقيق الأهداف التالية:

إبراز الحقائق في مواجهة الشائعات والأكاذيب التي تحدث البلبلة والإحباط لدى المواطنين وإشاعة حالة من عدم الاستقرار في المجتمع، ومواجهة الشائعات التي تهدف إلى تدمير الدولة المصرية من الداخل وفقدان الثقة لدى المواطنين تجاه مؤسسات الدولة.

كما تهدف الخطة إلى العمل على نشر الثقة والأمل والتفاؤل لدى المواطنين في مواجهة الأكاذيب التي تهدف إلى التقليل من حجم الإنجازات والمشروعات التي تتم على أرض الواقع لإعادة بناء الدولة المصرية.

وقررت الوطنية للإعلام تشكيل مجموعة عمل تضم أعضاء مجلس الوطنية للإعلام إسماعيل الششتاوي وحمدي الكنيسي وعبدالرحمن رشاد وعمرو الشناوي رئيس قطاع الأخبار، وممثلي قطاعات الإذاعة والتليفزيون والأخبار والقائم على المرصد الإعلامي للوطنية للإعلام والموقع الإلكتروني الموحد.

وتم تكليف مجموعة العمل بالتواصل المستمر مع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار برئاسة مجلس الوزراء وهيئة الاستعلامات والجهات المعنية كل في مجاله للوقوف على الحقائق فيما يتعلق بالشائعات والأكاذيب التي يتم نشرها.

قيام المرصد الخاص بالوطنية للإعلام برصد الشائعات أولا بأول.

كما سيتم تخصيص برنامج تحت مسمى (حقائق وأكاذيب) والاستعانه بالمسؤولين والمتخصصين لإبراز الحقائق.

تنفيذ بروموهات خاصة بالمشروعات التي يتم تنفيذها توضح الحقائق في صورة أرقام وحقائق واضحة والعمل على توعية المواطنين بكيفية المشاهدة والاستماع الناقد وعدم ترديد الشائعات.

كما سيتم بث ما يتم تنفيذه بالقطاعات البرامجية بالوطنية للإعلام على موقعها الالكتروني وكذلك موقع مجلس الوزراء.