فى الذكرى الـ 62.. كواليس " تأميم قناة السويس " فى 10 معلومات

فى الذكرى الـ 62.. كواليس " تأميم قناة السويس " فى 10 معلومات الرئيس جمال عبد الناصر

كتب محمد عبد العظيم

إضافة تعليق

يوافق اليوم الذكرى الـ 62 لقرار الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس، حيث يتذكر الجميع المقولة الشهيرة للرئيس عبد الناصر: "قرار رئيس الجمهورية، تؤمم الشركة العالمية لقناة السويس البحرية، شركة مساهمة مصرية، وينتقل إلى الدولة جميع ما لها من أموال وحقوق وما عليها من التزامات"، وذلك خلال خطابه الشهير فى ميدان المنشية بمحافظة الإسكندرية، فى إطار الاحتفالات بالذكرى الرابعة لثورة 23 يوليو، وفيما يلى أبرز 10 معلومات عن تأميم قناة السويس.

1-  احتشد الآلاف فى ميدان المنشية بمدينة الإسكندرية لسماع خطاب جمال عبد الناصر يوم 26 يوليو 1956، وترقب العالم كله ماذا عنى بكلمته "موتوا بغيظكم" التى وجهها قبل يومين إلى أمريكا ردا على قرارها بسحب تمويلها لـ"السد العالى".

2- بدأ الرئيس جمال عبد الناصر خطابه التاريخى مساء يوم 26 يوليو، فى الساعة الثامنة والنصف مساء، واستغرق 3 ساعات، وأنصت إليه العالم، وشمل شرحا وافيا لقصة مصر مع القناة منذ حفرها بسواعد المصريين الفقراء، وسيطرة فرنسا وبريطانيا عليها.

3- كانت كلمة "ديلسبس" فى الخطاب هى كلمة السر المتفق عليها لبدء تنفيذ عملية التأميم فور نطق الرئيس الراحل عبد الناصر بها.

4- خشى الرئيس عبد الناصر أن تفلت كلمة السر من أسماع المجموعة المكلفة بعملية التأميم، فأخذ يكرر اسم "ديلسبس" أكثر من مرة، حيث كرره 17 مرة، بلا ضرورة فى بعض الأحيان، ليتأكد أن فريق التأميم تلقى الإشارة المتفق عليها.

5- قبل خطاب التأميم، استدعى الرئيس عبد الناصر مجلس الوزراء وأعضاء مجلس قيادة ثورة 23 يوليو للاجتماع، وأبلغهم بالقرار فانقسم المجتمعون حوله، وانتهى الاجتماع بقوله: "أريد أن أكون منصفًا لكم جميعًا، فأسجل هنا أننى أتحمل مسؤولية قرار التأميم، وللشعب المصرى والتاريخ أن يحاسبنى عليه، فلست أريد لأحد منكم أن يتحمل مسؤولية قرار خطير لم يعرف به إلا قبل إعلانه بوقت قصير".

6- المجموعة التى ستتولى عملية التأميم بقيادة "محمود يونس" أعدت خطتها بسرية كاملة وحرفية هائلة، وشملت أماكن التنفيذ كل مواقع القناة فى بورسعيد والسويس والإسماعيلية ومكتبها الإدارى فى "جاردن سيتى".

7- كان لقرار التأميم ردود أفعال واسعة وتحركات دولية صاحبت القرار بمجرد الإعلان عنه، حيث اعتبرته مصر والبلدان العربية بمثابة انتصار للدولة المصرية على قوى الاستعمار الخارجى، بينما انفجرت براكين الغضب داخل الدول الغربية.

8- بدأت أعمال حفر قناة السويس عام 1859 واستمر الحفر لمدة عشر سنوات وانتهت فى 1869، وترأس قناة السويس 12 رئيسًا منهم 6 رؤساء أجانب حتى يوليو 1956، و6 رؤساء مصريين بعد قرار التأميم.

9- كان أول رئيس لقناة السويس، من المصريين محمد حلمى بهجت لمدة عام من(يوليو 1956 - يوليو 1957)، ثم محمود يونس الرئيس الثانى لمدة 8 سنوات متواصلة (يوليو 1957 - أكتوبر 1965).

10- كان فريق عملية التأميم يضم نحو 28 فردا برئاسة المهندس محمود يونس، ولم يكن يعلم أفراد المجموعة الغرض من الاجتماع وإلى أين سيذهبون، وتم إبلاغهم فقط بأنهم مكلفون بمأمورية سرية من قبل الرئيس جمال عبد الناصر فى الصحراء.

إضافة تعليق