مفاجأة.. شبهة جنائية وراء وفاة الأنبا أبيفانيوس في دير ابو مقار

مفاجأة.. شبهة جنائية وراء وفاة الأنبا أبيفانيوس في دير ابو مقار الأنبا أبيفانيوس

الأخبار المتعلقة

وفاة أسقف دير مقار بوادي النطرون بشكل مفاجئ.. و"الكاثوليك" تعزي البابا

"أبيفانيوس".. الأسقف الذي حمل تركة "المسكين" في دير أبو مقار

"المسكين".. قصة الراهب المثير للجدل من قبره: ترشح للبابوية ومنعت كتبه

بالصور| "الأب متى المسكين" يثير الجدل في مئوية مدارس الأحد بالإسكندرية

أثار الموت المفاجئ للأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير أبو مقار بوادي النطرون، شبهات وقوع جريمة قتل لرئيس الدير، الذي سيم بيد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في مارس 2013.

وقال مصدر أمني لـ"الوطن" إن إدارة البحث الجنائي في البحيرة انتقلت للمكان وجار عملية الفحص وسؤال العاملين، مشيرا إلى أنه تم إخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق، حيث كشف الراهب القمص باسيلوس المقاري، أمين مكتبة دير أبو مقار بوادي النطرون، في تصريحات خاصة لـ"الوطن"، إن أحد رهبان الدير عثر على جسد الأسقف ملقى في أحد ممرات الدير في فجر اليوم الأحد، أثناء ذهابه لصلاة القداس.

وقال القمص، إن جثمان الأنبا أبيفانيوس وجدت وحوله بركة من الدماء، ورأسه مهشمة بشكل تام، وتم إخطار الشرطة والنيابة العامة بعد الاتصال بالبابا تواضروس الثاني، الموجود حاليا في دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، وهو من طلب الاتصال بالجهات الأمنية، التي جاءت وعاينت الجثمان والتقطت صور لمسرح الجريمة، ونقلت الجثمان إلى المشرحة لتشريحها لتبين سبب الوفاة.

وأضاف الراهب، أن الأنبا أبيفانيوس ليس لديه خلافات مع أحد في الدير، وأنه ينتظر قرارات النيابة العامة وما ستكشفه حول ملابسات تلك الوفاة.

وتابع الراهب باسيلوس، أن البابا أرسل مندوبين عنه وسكرتاريته للدير للوقوف على ما حدث، وأن ترتيبات الجنازة متاخرة بسبب انتظار قرار النيابة العامة وانتهاء تشريح الجثمان.

وقال القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لـ"الوطن"، إنه ليس لديه معرفة بما حدث، وأن ترتيبات الجنازة تنتظر الكنيسة أبلاغ الدير لهم بها لإعلانها، وكانت الكنيسة وصفت وفاة الأسقف بانه "رحيل مفاجئ"، إذ لا يعاني من أي متاعب صحية.

والأنبا ابيفانيوس من مواليد 27 يونيو 1954 في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، وهو حاصل على بكالوريوس في الطب، والتحق بالدير في 17 فبراير 1984، قبل أن يرسم راهبا في 21 أبريل 1984، باسم الراهب ابيفانيوس المقاري، ورسم قساً في 17 أكتوبر 2002، وكان يشرف على مكتبة المخطوطات والمراجع بكل اللغات في الدير، واختير رئيسا للدير بالانتخاب في 10 مارس 2013.