فيديو.. «التعليم»: قانون جديد يجرم الدروس الخصوصية ويعالج خلل المنظومة

فيديو.. «التعليم»: قانون جديد يجرم الدروس الخصوصية ويعالج خلل المنظومة

قال محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين، إن الدروس الخصوصية ظاهرة خطيرة للغاية على المجتمع المصري وتؤثر بالسلب على الأسرة المصرية والنظام التعليمي وشخصية الإنسان المصري، لافتًا إلى إعداد الوزارة لقانون جديد يجرم هذه الظاهرة لتكون جناية، فضلًا عن معاجلة الخلل في منظومة التعليم وتقديم منظومة جديدة.

وأضاف «عمر»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «الحياة في مصر»، المذاع عبر فضائية «الحياة»، مساء الخميس، أن الوزارة ستتقدم لمجلس النواب بقانون جديد للتعليم خلال دورة انعقاده القادمة، سيضم 17 قانونًا آخر يتصل بالتعليم، متابعًا: «هذا القانون سيكون عام ينظم العملية التعليمية، وسيكون بمثابة تعليم موحد لمصر، وسيتضمن موادًا تتعلق بظاهرة الدروس الخصوصية والقضاء عليها وتجريمها».

وأشار إلى تأثير الدروس الخصوصية على الطلاب وتسير بهم في طريق مختلف عن أهداف العملية التعليمية بتلقين الطلاب وتحفيظهم، فضلًا عن كونها خارج إشراف الوزارة ورقابتها ما يشكل خطورة على المجتمع بتمرير أية أفكار، موضحًا أن المعلم الذي يقدم دروس خصوصية سيكون مرتكبًا لجناية وليس جنحة.

وأوضح أن القانون الجديد يتوافق مع رؤية مصر 2030، لبناء إنسان مصري مختلف، مشيرًا إلى لجوء المدرسين للدروس الخصوصية نتيجة لسوء الأحوال المادية فيسعى لتحسين دخله، كما تلجأ الأسر لها لأن نظام التعليم غير جيد، وهو ما دفع الوزارة لبناء نظام تعليمي جديد.

وتابع: «المنظومة الجديدة لن تقضي على الدروس الخصوصية بين يوم وليلة، فمنظومة تقييم الطلاب ستختلف عن الوضع الحالي والمرتبات ستختلف، وبناء عليه فالدروس ستقل مع الوقت».