تواضروس في تدوينته الأخيرة على "فيس بوك": "مواقع التواصل" صارت مضيعة للعمر

تواضروس في تدوينته الأخيرة على "فيس بوك": "مواقع التواصل" صارت مضيعة للعمر البابا تواضروس الثاني

الأخبار المتعلقة

مصر تدعو رئيس وزراء إثيوبيا للمشاركة فى مراسم تنصيب البابا تواضروس الثانى

الرئيس مرسي يستقبل وفد من الكنيسة الأرثوذكسية على رأسه البابا تواضروس الثانى

الأزهر والأوقاف يهنئان البابا تواضروس الثانى بحلول عيد الميلاد المجيد

البابا تواضروس الثانى يزور أسيوط لحضور مؤتمر دراسة التاريخ المسيحى

أعلن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وعدد من أساقفة ورهبان الكنيسة القبطية الأركزسية إمتثالهم لقرارات لجنة الرهبنة وشئون الأديرة بالمجمع المقدس بإغلاق حساباتهم الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك).

وقال البابا تواضروس الثاني في تدوينته الأخيرة عبر صفحته الرسمية على (فيس بوك): "الوقت أثمن عطية يعطيها الله لنا يوميا ويجب أن نحسن استخدامها والمسيحي يجب أن يقدس وقته والراهب يترك كل شيء لتصير الحياة كلها مقدسة للرب".

وأضاف أن "ضياع الوقت في الاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعي صارت مضيعة للعمر والحياة والنقاوة". وتابع: "لأن الطاعة من نذوري الرهبانية التي يجب أن أصونها وأحفظها لذا أتوقف عن صفحة (فيس بوك) الخاصة بي وأغلقها، وأحيي كل أخوتي وأبنائي الذين نهجو طاعة لقرارات كنيستي المقدسة.

وكانت لجنة الرهبنة وشئون الأديرة بالمجمع المقدس قد عقدت جلسة خاصة، برئاسة قداسة البابا تواضروس الثانى وحضور الأنبا دانيال السكرتير العام للمجمع المقدس و19 من الأباء المطارنة والأساقفة رؤساء الأديرة وأعضاء اللجنة، حيث ناقشت الجلسة انضباط الحياة الرهبنية والديرية فى ضوء الحادث الأليم واستشهاد الأنبا ابيفانيوس أسقف ورئيس دير القديس أبو مقار بوادى النطرون.

وأعلنت اللجنة أنه من ضمن قراراتها إعطاء الرهبان فرصة لمدة شهر لغلق أى صفحات أو حسابات على وسائل التواصل الاجتماعى والتخلى الطوعى عن هذه السلوكيات والتصرفات التى لاتليق بالحياة الرهبانية وقبل إتخاذ الاجراءات الكنسية معهم.

من جانبه قال الأنبا رفائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس السابق للكنيسة، في تدوينته الاخيرة: «بصفتى راهب قبطي ارثوذكسى سأقوم بإغلاق هذا الحساب وكل الوسائل الأخرى ويكفي التواصل مع الشعب من خلال التليفون العادى والسكرتارية، أما القراءة اليومية فيمكن متابعتها عن طريق تطبيق ارثوذكسى، مختتما "الرب معكم ويحفظ سلام الكنيسة وسلامته».هذا فيما نشرت الكنيسة قائمة بالاديرة المقننة والتي تحت الأنشاء والمعترف بها كنسياً في الداخل والخارج لتحذير الأقباط بناء علي قرارات لجنة الرهبنة من الأماكن الغير خاضعة للكنيسة. وتبلغ عدد أديرة الرهبان المعترف بها داخل مصر 27 دير، فيما بلغ عددهم بالخارج 11 دير، وأديرة الراهبات 13 دير، بينما المزارع الخاضة لإشراف آباء اساقفة 12، بينما الأديرة تحت التأسيس 13 دير،

ويتابع البابا على حسابه الرسمي Pope Tawadros II على "فيسبوك" نحو 37 ألف و130 شخصا، ويداوم البابا عليه نشر عظاته الروحية، وهو حساب كان يمتلكه قبل جلوسه على الكرسي البابوي في 2012، قبل أن يعاود تفعيله العام الماضي.

كما يمتلك البابا حساب رسمي على موقع "تويتر"، تم تدشينه في 27 نوفمبر 2012، وذلك بعد أيام من تجليسه على الكرسي البابوي، وحرص البابا على التغريد عليه إذ كانت أول تغريده له يوم 2 ديسمبر 2012 وجاء نصها: "الأبناء الأحباء أرجو الصلاة بقلوبنا من اجل بلادنا مصر المحبوبة وكل مسئول فيها وليعطيهم الله الحكمة والاستنارة في كل خطوة مع محبتي"، قبل أن يتوقف البابا عن التغريد على الموقع منذ 17 أبريل 2016، وهو التاريخ الذي حمل أخر تغريداته على الحساب، وقال فيها: "الزيارات الدولية المتلاحقة لمصر: ملوك - قادة - رؤساء وأعضاء برلمانات - وزراء - وفود رجال اعمال وشركات ؛اكبر تقدير علي سلامة طريقنا للمستقبل".

وخلال الأربع سنوات التي تفاعل البابا بها على موقع "تويتر"، بلغت عدد تغريداته، 173 تغريدة، وبلغ عدد متابعيه 125 ألف شخص، فيما تابع البابا على الموقع 25 حسابًا.