"التضامن" تختتم ورش العمل الخاصة بالتدريب على مبادرة "2 كفاية"

"التضامن" تختتم ورش العمل الخاصة بالتدريب على مبادرة "2 كفاية" إحدى ورش العمل الخاصة بمشروع "2 كفاية"

كتب مدحت وهبة

إضافة تعليق

اختتمت وزارة التضامن الاجتماعى، سلسلة ورش العمل الخاصة بمشروع "2 كفاية"، والتى أقامتها الوزارة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان لـ100 جمعية أهلية تم اختيارها من 10 محافظات، وذلك بالمركز الأولمبى فى المعادى.

وأقيمت الورش لعشر محافظات يشملها البرنامج وهى البحيرة والجيزة والفيوم وبني سويف وسوهاج وأسيوط وقنا والمنيا والأقصر وأسوان؛ حيث تم تدريب 4 محافظات يومى الجمعة والسبت الماضيين وهى: "الجيزة والفيوم والبحيرة وبني سويف"، ثم تدريب جمعيات محافظتى أسيوط وسوهاج يوم الأحد والإثنين، ثم اختتمت الورش بتدريب جمعيات محافظات الأقصروأسوان وقنا والمنيا يومى الثلاثاء والأربعاء.

حضر الورش كل من مدير ومحاسب مشروع "اتنين كفاية" لدى كل جمعية، حيث تم عرض مبادرات وأهداف المشروع المختلفة بالإضافة إلى أبعاد القضية السكانية بمصر، وكان هناك جلستين حول أسس كتابة التقارير الفنية والمالية وعرض نماذج موحدة على الجمعيات لتقديم التقارير الشهرية والربع سنوية.

كما قدمت وزارة الصحة والسكان جلسة حول أسس إدارة ومتابعة عيادات تنظيم الأسرة داخل الجمعيات الأهلية، بالإضافة إلى جلسة خاصة عن تنفيذ ومتابعة حملات طرق الأبواب بمشاركة المجلس القومى للمرأة.

في ذات السياق، تقرر أن تبدأ فعاليات طرق الأبواب منتصف سبتمبر المقبل حيث سيتم تنفيذ 340 ألف زيارة للأسر المستهدفة بشكل شهرى بالإضافة إلى 408 ندوات على مستوى المحافظات المستهدفة.

ومن جانبه، قال عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن والمشرف العام على المشروع، إن مشروع 2 كفاية يعمل على الحد من الزيادة السكانية بين الأسر المستفيدة من برنامج تكافل ويستهدف 1.148.861 شخص، مشيرا إلى أن البرنامج يعمل من خلال محورين، محور التوعية من خلال الاتصال الجماهيرى المباشر، ومحور الخدمات من خلال تطوير عيادات تنظيم الأسرة بالجمعيات الأهلية المعنية، حيث أن مشروع 2 كفاية يستهدف 10 محافظات هى الأكثر فقرا والأعلى خصوبة.

وفى ذات السياق، قالت راندا فارس منسق برامج السكان والتطوع بالوزارة إن الجمعيات الأهلية الشريكة ستعمل على تنفيذ حملات طرق الأبواب المباشرة مع الأسر المستهدفة من خلال 2000 متطوع، وتستند عمليات طرق الأبواب على دليل تدريبى أعده صندوق الأمم المتحدة للسكان ويتم الانتهاء منه خلال الأسبوعين القادمين، وسيكون التركيز فيه على تفنيد المفاهيمالمجتمعية الخاطئة السائدة الخاصة بكثرة الانجاب.

ولفتت منسقة المشروع إلى أن الشق الثانى خاص بتوفير خدمات تنظيم الأسرة حيث تم حصر احتياجات 70 جمعية أهلية على نطاق العشر محافظات وجار الآن توفير الأجهزة عن طريقالوزارة وبالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع.

وأشارت إلى أن المرحلة الأولى ستستهدف تطوير 44 عيادة تنظيم أسرة تابعة للجمعيات الأهلية وذلك مع مطلع شهر سبتمبر إلى ان يتم استكمال تطوير 70 عيادة مع نهاية هذا العام، كماسيتم توفير طبيبة وممرضة داخل كل عيادة، مؤكدة أن توفير الخدمات سيكون بالمجان بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان التي ستوفر وسائل تنظيم الأسرة داخل هذه المناطق.


وأعلنت فارس أن اهم معيار تم الاستناد اليه في اختيار العيادات أن تكون المنطقة محرومة من الخدمة وذلك لسد جزء من نسبة الحاجات الغير ملباة والتي بلغت 12.6%.

من جانبه، قال علاء عبد العاطي معاون وزيرة التضامن ومسؤول العمل الميداني بالبرنامج إن الوزارة أعلنت عن فتح باب تلقي المقترحات من الجمعيات للمشاركة في البرنامج حيث تقدم250 جمعية تم اختيار 100 منها.

وأشار عبد العاطي إلى أنه تم بحث ما تقدمت به الجمعيات ميدانيا وفقا لرؤية الوزارة؛ حيث تم زيارة الجمعيات وأماكن العيادات وحصر احتياجاتها ومدى توافقها مع المقترحات التيقدمتها الجمعيات وقوة الجمعية وهيكلها الإداري ومدى إقامتها لمشروعات قوية وعدد المتطوعين وعلاقة الجمعيات بالجهات المانحة.

وأضاف عبد العاطي أن الجانب الآخر في العمل الميداني يعتمد على الإطار الجغرافي ومدى احتياج كل مكان لعدد من الجمعيات.

إضافة تعليق