صور.. كشف لغز العثور على جثة داخل المقابر فى أقل من 24 ساعة بسوهاج

صور.. كشف لغز العثور على جثة داخل المقابر فى أقل من 24 ساعة بسوهاج كشف لغز العثور على جثة داخل المقابر فى أقل من 24 ساعة بسوهاج

سوهاج - محمود مقبول

إضافة تعليق

رجال المباحث استعانوا بالتقنيات الحديثة وحددوا 30 متهمًا فى الواقعة التنفيذ الجيد للخطة أوقع بالمتهم والسلاح المستخدم فى القتل

جريمة قتل غير متوقعه وقعت أحداثها فى ظلمات الليل داخل مقابر أخميم بمحافظة سوهاج فى البداية كانت معقدة بالنسبة لرجال المباحث خاصة أنه لا شاهد رؤية على ما حدث أو حتى دليل أو خيط يشير إلى القاتل كل معطيات الجريمة هى جثة بها عدة طعنات متفرقة بالجسم ترتدى كامل ملابسها وجميع متعلقاتها الشخصية معها غموض الجريمة وصعوبتها أيضا أن المجنى عليه له العديد من المشاكل والتعاملات المشبوة مع أخرين ومتهم فى قضية شروع فى قتل.

كل هذه الأمور فى ظاهرها توحى أنها جريمة من الصعب فك رموزها أو التوصل إلى مرتكبها دائرة الشك كبيرة وصلت إلى حوالى 30 مشتبه بهم تربطهم مشكلات مع المجنى عليه والجميع لديه الدافع للإنتقام.

رجال المباحث بمركز شرطة أخميم بإشراف المقدم طارق أبوسديره رئيس مباحث المركز قاموا بتشكيل فريق بحث قاده الرائد إبراهيم صقر رئيس مباحث المركز بالإنابة بالإشتراك مع النقباء أحمد العمدة ومحمد أبوالمجد وعبدالله مخلوف معاونو مباحث المركز.

تم وضعة خطة بحث محكمة كان من أهم بنودها فحص كافة تعاملات المجنى عليه وخلافاته مع الأخرين والإستعانة بالتقنيات الحديثة فى كشف غموض الجريمة من خلال تبع هاتف محمول المجنى عليه والإتصالات الأخيرة التى تمت بينه وبين أخرين وفحص التعاملات الخاصة به.

وكشفت المعاينة الأولية لمسرح الجريمة أن الجثة حسام الدين. ف. ى عامل ويقيم بندر أخميم وأن الجثة وجدت سجاه على الأرض وسط المقابر وبها عدة طعنات بالجسم وصلت إلى حوالى 5 طعنات تقريبا وأنه يرتدى كامل ملابسه وتحقيق الشخصية الخاصة به مازال فى طيات ملابسه تم إخطار النيابة العامة التى أنتقلت وقامت بالمعاينة قررت انتداب الطبيب الشرعى لتشريح الجثة وبيان سبب الوفاة والتصريح بالدفن عقب ذلك.

تم تطبيق خطة البحث والتى بعد فحص المشتبه فيهم وإستجوابهم من التوصل إلى مرتكب الواقعة وتبين أنه محمود. ص. ع. ا 20 طالب ويقيم بدائرة مركز أخميم وتربطه علاقة مع المجنى عليه من خلال التعاملات المالية تم إعداد عدة أكمنة ثابته ومتحركة أسفرت إحداها عن ضبط المتهم والذى عقب مواجهته بإرتكابه الواقعة قام بالإعتراف أمام رجال مباحث أخميم.

وأوضح فى إعترافه: فعلا أرتكبت الواقعة ولكن بعد أن طفح الكيل وماطلنى فيما لى عنده من أموال قمت بإستدراجه إلى منطقة المقابر وعندما شعر أننى سوف أقوم بالفتك به حاول الهرب فقمت بتعطيله وسددت له عدة طعنات متفرقة بالجسم وأحكمت السيطرة عليه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة عندها قمت بإخفاء الجثة جانبا وغادرت المكان فى عجله ولم يرانى أحد ذهبت للمنزل غيرت ملابسى وكأن شيئا لم يكن وأخفيت السكين التى أرتكبت بها الواقعة.

وأضاف كنت أظن أنه لن يتم التوصل إلى خاصة أنه لم يرانى أحد مع المجنى عليه وأننى فضلت إستدراجه بمنطقة المقابر حتى لا يرانى أحد والتوقيت الذى تمت فيه الجريمة المقابر خالية تمام من الأهالى والذى شجعنى أكثر على إرتكاب الواقعة أن المجنى عليه بينه وبين عدد كبير من أهالى المركز مشكلات كبيرة وتعاملات مشبوهه والجميع يريد الإنتقام منه والتخلص منه للعديد من الأسباب لكن لم يكاد يمر 24 ساعة حتى وجدت قوة من مباحث أخميم تقوم بضبطى والتى أعترفت أمامها بكافة التفاصيل.

وعلى جانب آخر، قام المتهم بحضور النيابة العامة بتمثيل جريمته كاملة من بدايتها حتى نهايتها وسط المقابر بمدينة أخميم وسط حراسة أمنية مشددة من قوات الأمن والمجموعات القتالية وأرشد على السلاح المستخدم فى إرتكاب الواقعة.

ترجع الواقعة عقب تلقى اللواء هشام الشافعى بلاغا من اللواء جلال أبوسحلى نائب المدير بالعثور على جثة داخل المقابر بها عدة طعنات وغارقه فى دمائها ولم يتعرف عليها أحد.

وعلى الفور وعقب تقنين الإجراءات تم تشكيل فريق بحث أشرف عليه العميد اللواء عبد الحميد حنفى عبد الحميد مدير مباحث المديرية، وقاده العميد طارق يحى رئيس مباحث المديرية والمقدم طارق أبوسديرة رئيس مباحث المركز والنقيب إبراهيم صقر والنقباء أحمد العمدة ومحمد أبوالمجد وعبدالله مخلوف معاونو مباحث المركز، ليتضح أن الجثة تخص حسام الدين. ف. ى عامل ويقيم بندر أخميم.

وبالكشف عليه جنائيا تبين أنه سبق اتهامه فى القضية رقم 3627 جنح المركز لسنة 2018 شروع فى قتل بمنطقة مقابر أخميم وبمناظرتها تبين إصابتها بجرح نافذ بالكتف الأيمن وأسفل الصدر من الناحية اليسرى، وبسؤال شقيقه لم يتهم أحد بالتسبب فـى ذلك.

وأسفرت جهود البحث أن مرتكب الجريمة هو محمود. ص. ع. ا 20 طالب – ويقيم بندر أخميم بسبب خلافات مالية بينهما، حيث تم إعداد عدة أكمنة أسفرت إحداها عن ضبط المتهم والأداة المستخدمة سلاح أبيض " سكين " بإرشاده، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.

تم تحرير المحضر رقم رقم 3627 جنح المركز لسنة 2018 وبالعرض على النيابة العامة قررت انتداب الطبيب الشرعى لتشريح الجثة وبيان سبب الوفاة والتصريح بالدفن عقب ذلك وقررت النيابة أيضا برئاسة المستشار محمد جمال وكيل النائب العام بأخميم، حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيق على أن يراعى التجديد له فى الميعاد القانونى.

إضافة تعليق