رابطة التجار: فروق الأسعار وراء تراجع مبيعات السيارات

رابطة التجار: فروق الأسعار وراء تراجع مبيعات السيارات

أكد أسامة أبو المجد، رئيس رابطة تجار السيارات، أن هناك زيادة كبيرة في أسعار السيارات ناتجة عن وجود فرق سعر "أوفر برايس" عن الطبيعي بنسب كبيرة، حتى أن السيارة التي كان سعرها 90 ألف جنيه منذ فترة بسيطة، تخطى الآن 220 ألف جنيه، مطالبا بضرورة مواجهة زيادة فروق الأسعار غير الطبيعية في السيارات ووضع ضوابط لها.

وقال أبو المجد، في تصريحات صحفية له، إن ظاهرة "الأوفر برايس" تؤثر بشكل كبير على مبيعات السيارات وتهدد تجار السيارات بالتوقف عن النشاط.

وتوقع استمرار ارتفاع الأسعار خلال الفترة المقبلة، ورغم تراجع المبيعات إلا أنه من المتوقع أيضا ارتفاع أسعار السيارات عن الآن نتيجة لتكلفة الشحن والنقل وارتفاع سعر الدولار والزيادة على السيارة نفسها في بلد المنشأ مع نقص المعروض من السيارات.

وذكر أبو المجد تعقيبا على آخر تقارير مركز معلومات سوق السيارات "أميك" عن شهر يونيو أن رقم 54% زيادة في المبيعات خلال شهر يونيو حقيقية، ولكنها غير موجودة على أرض الواقع لأن المقارنة تمت بين شهر يونيو هذا العام مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وأكد أن عام 2017 كان سقطة في بيع السيارات وأسوأ عام لحجم المبيعات على مدار السنوات الأخيرة، موضحا أن مجمل ما تم بيعه من سيارات في 2017 لم يصل إلى 125 ألف سيارة في حين بلغت المبيعات فى 2016 نحو 200 ألف سيارة.