«طفل التهريب» ببورسعيد: لم أهرب آثار أو مخدرات وهربت ملابس فقط

«طفل التهريب» ببورسعيد: لم أهرب آثار أو مخدرات وهربت ملابس فقط

علق الطفل محفوظ دياب، المتهم بالتهريب في بورسعيد، عن واقعة تهريبه للملابس، قائلًا: «أنا مش بهرب آثار أو مخدرات أنا كنت بهرب ملابس بس».

وقال الطفل محفوظ، في لقائه ببرنامج «العاشرة مساء»، المذاع عبر فضائية «دريم»، أمس السبت، إن واقعة التهريب لم تؤذ أحد، مطالبًا بتوفير الدولة وأصحاب الأعمال فرص عمل للشباب؛ ليتمكنوا من العمل بدلًا من اللجوء لطرق الكسب غير المشروعة.

وتابع: «نفسي اللي بيدور على شغل يلاقي شغل، وكمان الناس اللي في الصعيد، أنا مش عايز أتغرب، وياريت الدولة والناس تساعد الشباب اللي بيدور على شغل».

وطالب بعدم مسائلة مذيعة الفيديو الشهير بـ«أطفال التهريب»، سلوى حسين، قانونيًا، قائلًا: «مش عايز حد يأذيها عشان معاها عيال ربنا يسامحها، عشان خاطر عيالها بس».

وأخلت نيابة بورسعيد، الخميس الماضي، سبيل 4 أطفال ظهروا في فيديو نشرته الصفحة الرسمية للمحافظة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» لأطفال جرى ضبطهم أثناء قيامهم بتهريب بضائع أجنبية غير خالصة الرسوم عبر المنافذ الجمركية بالمحافظة، بعد دفع غرامة مالية.

يُذكر أن الفيديو الشهير بـ«أطفال التهريب»، أثار استياء نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، متهمين مذيعة الفيديو سلوى حسين، المذيعة بالإذاعة المحلية بالمحافظة بالتشهير بالأطفال بدلًا من مساعدتهم، بعد إجراء حوار معهم، بسبب سوء إدارتها للحوار، وتقدموا ببلاغ لشرطة الطفل يتهمونها بالتشهير بالأطفال وجار التحقيق في الواقعة.