محاورة أطفال بورسعيد بأول ظهور لها: قلبى اتخطف لما شفتهم والمحافظ كلفنى بالتصوير

محاورة أطفال بورسعيد بأول ظهور لها: قلبى اتخطف لما شفتهم والمحافظ كلفنى بالتصوير سلوى حسين محاورة أطفال تهريب الملابس فى بورسعيد

كتب أيمن رمضان

إضافة تعليق

قالت سلوى حسين، محاورة أطفال تهريب الملابس فى بورسعيد، إنها تعرضت لهجمة كبيرة وشرسة عقب إذاعة الفيديو الذى تم تسجيله من هؤلاء الأطفال، مشددة على أنها كلفت من مكتب المحافظ بعمل هذا، وتابعت: "لدى إحساس صعب جدًا.. لا يوجد داعى للغلط والتجريح فى الناس بهذه الطريقة.. مش عارفة لو أمك أو أختك أو زوجتك ترضى ليها ده أو يتعمل فيها كدا".

وأضافت سلوى حسين، فى أول ظهور لها بعد إذاعة الفيديو، خلال حوارها مع الإعلامى عمرو خليل مقدم برنامج "مساء dmc"، المذاع عبر فضائية "dmc"، أنها يتم تكليفها بتغطية أى حدث إعلاميًا، وينشر عبر صفحة بورسعيد، متابعة: "ده شغلى إلى جانب أنى بعمل النشرة الإخبارية.. أنا لا يمكن أنى أعمل شىء من تلقاء نفسى لأنى موظفة بنفذ كلام رؤسائى ولست عاملة فى قناة فضائية وتصورى لأطفال التهريب بمكتب المحافظ".

وأكدت سلوى حسين، أنها أجرت الحوار داخل مبنى المحافظة بحضور جهات أمنية والتضامن الاجتماعى ومكتب حماية الطفل، وشرطة أمن الموانئ كانت موجودة أيضاً، وتابعت: "أول ما شفت الأطفال وفى أيديهم الحديد قلبى اتخطف".

وأكدت سلوى حسين، أنها لم ترد على الطفل محفوظ دياب كعجز منها بل لتأثرها بما قاله، وهو الأمر الذى جعل الدموع تحتبس فى عيونها، وتابعت: "هو لعب على عواطفى وأنا صدقته وهو اتكلم وأنا سكت مش لأنى مش قادرة أرد.. لأن دموعى اتحبست فى عينى.. لأنه ضغط على وتر عندى".

إضافة تعليق