تشيع جثمان الضحية رقم 13 بحادث بورسعيد بمسقط رأسه بالمطرية

تشيع جثمان الضحية رقم 13 بحادث بورسعيد بمسقط رأسه بالمطرية مختار محمد مرزوق

الدقهلية شريف الديب

إضافة تعليق

شارك الآلاف من أهالي مدينة المطرية بمحافظة الدقهلية، فى تشيع جثمان الضحية رقم 13 فى حادث طريق بورسعيد، بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة بالأمس داخل مستشفى الزهور بمدينة بورسعيد، متأثرا بإصابته خلال الحادث.

وخرج الآلاف من أهالي المطرية في جنازة شعبية، يحملون جثمان شهيد لقمة العيش مختار محمد مرزوق، من مسجد وهبه الكبير بالمدينة، وسط حالة من الحزن الشديد والغضب الشعبي، بسبب تعدد الكوارث بالمدينة.

وردد المشيعون هتافات لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله، وسط بكاء هستيري من أسرة الشهيد وزملائه وأطلق الأهالي عليهم شهداء لقمة العيش.

يذكر أن  أهالي المطرية شيعوا جثامين 12 شهيدا من العاملين بمنطقة الاستثمار ببورسعيد، والذين لقوا مصرعهم أثناء التوجه إلى عملهم جراء حادث بسيارة ميني باص وأخري نقل راح ضحيتهما كل من عبد الرحمن غانم، وأنس عبد الله أبو خضير، 20 سنة، وأحمد أحمد عثمان العاصي، 27 سنة، وخالد محمد أحمد النجدي، 22 سنة، ومحمد عبده أحمد سعيد تويج، 20 سنة، وعبد الرحمن طارق مصطفى، 20 سنة، ومنير أحمد الرفاعي السيد، 35 سنة، وياسر خالد السحراوى، 20 سنة، ومنير أحمد الصديق، وعلى محمد غانم" ولحق بهم في نفس اليوم مصعب طه الصالحي، 20 سنة، ثم توفي إسلام نعمة الله محمد جمعة الخضيري.

إضافة تعليق