رئيس فنزويلا يتهم كولومبيا بأنها وراء محاولة اغتياله.. والأخيرة: "عبث"

رئيس فنزويلا يتهم كولومبيا بأنها وراء محاولة اغتياله.. والأخيرة: "عبث" مادورو

الأخبار المتعلقة

نيكولاس مادورو يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لفنزويلا لفترة ثانية

كولومبيا: مقاتلون سابقون بـ"فارك" ينالون مقاعد في مجلس الشيوخ

كيف استخدمت طائرات بدون طيار في محاولة اغتيال رئيس فنزويلا؟

أمريكا تنفي تدخلها بمحاولة اغيتال رئيس فنزويلا: قد تكون حجة دبرها

اتهم رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، نظيره الكولومبي خوان مانويل سانتوس، بأنه مسؤول عن الإعتداء الذي استهدفه، السبت، في كراكاس، وزعمت السلطات الفنزويلية، أنه نفذ بطائرات مسيرة محمّلة بعبوات ناسفة.

وقال مادورو في كلمة عبر التلفزيون والإذاعة: "اليوم حاولوا إغتيالي"، مضيفا: "انفجر جسم طائر أمامي وكان الانفجار كبيرا.. انفجارا آخر وقع" بعد ذلك.

وتابع: "لا شك لدي إطلاقا بأن اسم خوان مانويل سانتوس وراء هذا الاعتداء".

وفي بوغوتا، نفت الحكومة الكولومبية نفيا قاطعا هذا الإتهام معتبرة أن "لا اساس له" ووصفته بأنه "عبثي".

وقال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، جون بولتون، عبر شبكة "فوكس نيوز"، الأحد: "يمكنني أن أجزم بأن الحكومة الأمريكية لم تتدخل بتاتا" في الهجوم.

ومساء الأحد، قال وزير الدفاع فلاديمير لوبيز في خطاب متلفز: "ندعم في شكل غير مشروط وبأكبر ولاء ممكن قائدنا"، في إشارة إلى مادورو.

وتبنت مجموعة متمردة غير معروفة مؤلفة من مدنيين وعسكريين "الهجوم"، في بيان، يحمل توقيع "الحركة الوطنية للجنود المدنيين"، نشر على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأعلنت المجموعة في بيانها: "من المنافي للشرف العسكري أن نبقي في الحكم أولئك الذين لم يتناسوا الدستور فحسب، بل جعلوا أيضا من الخدمة العامة وسيلة قذرة للإثراء".

وجاء في البيان: "لا يمكن أن نسمح بأن يكون الشعب جائعا، وألّا يكون للمرضى أدوية، وأن تفقد العملة قيمتها، وألّا يعود النظام التعليمي يعلّم شيئا بل يكتفي بتلقين الشيوعية".