تفاصيل محاولة انتحار راهب "أبو مقار": كررها مرتين وانكسر عموده الفقري

تفاصيل محاولة انتحار راهب "أبو مقار": كررها مرتين وانكسر عموده الفقري صورة متداولة للراهب الذي حاول الانتحار

الأخبار المتعلقة

"الكنيسة": الراهب المجرد ليس له علاقة بمقتل الأنبأ أبيفانيوس

أقباط يشيدون بقرارات الكنيسة.. وتفاصيل جديدة عن اجتماع لجنة الأديرة

بعد مقتل الأنبا إبيفانيوس.. الكنيسة تصدر 12 قرارا حول الأديرة والرهبان

الكنيسة للأقباط: جنازة الأنبا أبيفانيوس تقتصر على الرهبان والكهنوت فقط

كشف أحد رهبان دير أبو مقار بوادي النطرون، تفاصيل محاولة انتحار أحد رهبان الدير، صباح اليوم، قائلا: إنهم فوجئوا صباح اليوم، بإقدام الراهب فلتاؤس المقاري، في العقد الرابع من عمره، بقطع شرايين يديه، وتم محاولة إسعافه ونقله إلى عيادة الدير، وهو ما تم بالفعل.

"فلتاؤس" قطع "شريينه" وأنقذوه ثم ألقى بنفسه من أعلى مستشفى الدير

وأضاف الراهب، غير المصرح له بالحديث للإعلام وفقا لقرارات لجنة الرهبنة والأديرة بالمجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لـ"الوطن"، أنه بعد انقاذ الراهب من محاولة الانتحار الأولى، غافل الجميع وصعد للطابق الثالث بمستشفى الدير، وألقى بنفسه من أعلى، فأصيب بكسور في العمود الفقري والحوض، وتم إجراء الإسعافات الأولية له بالمستشفى، إلا أنه نظرا لسوء حالته الصحية، تم نقله إلى مستشفى "مايكل أنجلو" الأمريكاني، بمنطقة الزمالك في القاهرة، مشيرًا إلى أن الأنباء التي تردهم تؤكد أن الراهب في حالة حرجة.

مصدر: الراهب يعاني من كسور بالعمود الفقري والحوض ويخضع للعلاج في مستشفى بالقاهرة

وحول سبب إقدام الراهب على الانتحار مرتين، أشار الراهب إلى أنهم لا يعلمون شئ حول دوافعه، وأنه شخص مشهود له داخل الدير، ومنصب وقته للبحث الكنسي والكتابة في المجلة التي يصدرها الدير، إلى جانب العمل بالزراعة.

ورغم وقوع الحادث منذ ساعات، لم يصدر عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أي بيان حول ما يحدث داحل دير أبو مقار الذي شهد الأسبوع الماضي، قتل رئيس الدير الأنبا إبيفانيوس، خارج قلايته –مكان سكنه-، ومازالت التحقيقات جارية لكشف ملابسات الحادث، كما قام البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بتجريد الراهب إشعياء المقاري من الرهبنة وعودته إلى اسمة الأصلي "وائل سعد"، وذلك بسبب مخالفاته لقانون الرهبنة.

وكان الراهب الذي حاول الانتحار، خضع مثله مثل رهبان الدير للتحقيق معه من قبل الأجهزة الأمنية المتواجدة في الدير في محاولة قتل رئيس الدير، إلا أنه لم توجه له أو لغيره أي أتهامات، ومازالت التحقيقات جارية، بحسب بيان سابق للكنيسة القبطية الأرثوذكسية.