النائب العام يأمر بتسليم جثماني السائحين المتوفين بالغردقة لمندوبي السفارة البريطانية

النائب العام يأمر بتسليم جثماني السائحين المتوفين بالغردقة لمندوبي السفارة البريطانية

أمر النائب العام المستشار نبيل صادق، بتسليم جثماني السائحين المتوفيين في الغردقة إلى مندوبي السفارة البريطانية في إطار التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في الواقعة.

وذكرت بيان صادر عن النيابة العام، أنه بشأن استكمال التحقيقات التى تجريها النيابة العامة في القضية رقم٦٥٤٥ إدارة أول الغردقة بشأن وفاة سائحين من رعاية المملكة المتحدة يوم ٢١ أغسطس الماضى بأحد فنادق الغردقة فقد أمر النائب العام بتسليم جثمان السائحين المتوفيين إلى مندوبى السفرة البريطانية بالقاهرة.

وأكد البيان أن التحقيقات مستمرة وأنه سيتم الإعلان عن نتائجها في حينه.

كان تقرير اللجنة الثلاثية التي أمر النائب العام المستشار نبيل صادق بتشكيلها لمعاينة الأجهزة الكهربائية الموجودة بغرفة السائح البريطاني وزوجته المتوفين بأحد فنادق الغردقة، عن سلامة جميع الأجهزة وعدم وجود أي تسريبات أو انبعاثات لأي غازات سامة أو ضارة أو غير مألوفة وأن جميع الأجهزة تعمل بكفاءة دون عيوب.

وذكرت النيابة العامة في بيان سابق لها أن اللجنة الثلاثية المشكلة من أساتذة متخصصين من كلية الهندسة جامعة جنوب الوادي والسابق ندبها بقرار من النائب العام، انتقلت إلى الغرفة الفندقية التي كان يقطنها السائح الريطاني وزوجته المتوفين، وأجرت المعاينة والفحص الدقيق لكل الأجهزة الموجودة بالغرفة خاصة أجهزة التكييف والتبريد، وانتهت في تقريرها إلى سلامة الأجهزة.

وكانت النيابة العامة قد اتخذت إجراءاتها القانونية في واقعة وفاة السائح البريطاني وزوجته، بانتقالها إلى محل إقامة السائحين وأجرت المعاينة اللازمة وناظرت الجثامين وتحفظت على متعلقاتهما الشخصية، كما استمعت إلى أقوال الشهود، وندبت الطب الشرعي لتشريح الجثامين للوقوف على أسباب الوفاة.

وأضافت النيابة أن تقرير الصفة التشريحية أفاد بعدم وجود علامات لعنف جنائي أو مقاومة، مشيرة إلى أخذ العينات اللازمة لإجراء الفحوصات المعملية لتحديد أسباب الوفاة، وسوف تعلن الأسباب فور ورود نتائج الصفة التشريحية.

وكان المتوفيان قد حضرا إلى مدينة الغردقة ضمن وفد سياحي مكون من 11 فردًا بتاريخ 14 أغسطس الجاري، وغادر البلاد 5 أفراد بتاريخ 22 أغسطس وفقًا للبرنامج السياحي المحدد لهم سلفًا وتبقى 6 أفراد كان محدد مغادرتهم البلاد يوم 27 أغسطس.