عاجل| التحريات: براءة الأم في "مذبحة بنها".. واستدعاء للزوجة الثانية

عاجل| التحريات: براءة الأم في "مذبحة بنها".. واستدعاء للزوجة الثانية الأم أمام النيابة

الأخبار المتعلقة

عاجل| الطب الشرعي يكشف أسباب وفاة ضحايا "مذبحة بنها"

الأم تتهم الزوجة الثانية بقتل أطفالها وزوجها في "مذبحة بنها"

النيابة تستدعي جارة المتهمة في "مذبحة بنها" وتستعجل تقرير الطب الشرعي

عاجل| النيابة تحتجز والدة ضحايا "مذبحة بنها" بالقليوبية

كشفت التحريات التي أجرتها قوات مباحث مركز بنها، عن مفاجأة في "مذبحة بنها" بعد أن أكدت عدم تورط "هبة. ح"، والدة الأطفال في قتل أسرتها بالسم، مشددة على صحة أقوالها أمام النيابة العامة فيما يخص عدم علمها بالواقعة.

وأكدت التحريات وجود خلافات بين الأم وزوجها اضطرتها لترك منزل الزوجية قيل حدوث الواقعة بأيام، وأنها كانت تقيم لدى خالها وأسرته بمنطقة شبرا وقت حدوث الواقعة، وأنها لم تكن على علم بوفاة زوجها وأطفالها الأربعة، ولم تعرف الواقعة إلا من أحد أقاربها.

وتبين من التحقيقات أن الزوج متزوج من امرأتين الزوجة الأولى "هبة. ح"، هي الزوجة الشرعية وأم الأربعة أطفال، والزوجة الثانية "شيماء" هي الزوجة الثانية المتزوجة منه بعقد زواج عرفيًا.

وقالت الزوجة الأولى خلال التحقيقات أنها لم تكن تعمل شيء عن وفاة زوجها وأولادها، وإنما علمت من أحد أقاربها، وأنها تركت منزل الزوجية منذ فترة وأقامت لدى خالها.

واتهمت الزوجة الأولى، خلال التحقيقات، شيماء الزوجة الثانية، في قتل زوجها، وأبنائها،  قائلة: شيماء كانت متزوجة شرعيًا من زوج آخر وكانت تريد أن تترك زوجي وتعود لزوجها الأول، لكن زوجي رفض.

وأضافت خلال التحقيقات: "بعدما تركت المنزل يوم الخميس قبل الواقعة، تلقيت عدة مكالمات من "شيماء" تلح فيها علي بالتوجه إلى المنزل واخترعت أسبابًا واهية، فأخبرتني بأن أحد أطفالي مريض ولا بد أن أرعاه، ولكنى لم أذهب خوفًا من زوجي، وفوجئت بها تعاود الاتصال بي في يوم آخر لتخبرني بأن الشقة غارقة بالمياه وتصر على مجيئي للمنزل".

وأمرت النيابة باستدعاء "شيماء" الزوجة الثانية لسؤالها عن الواقعة.

وتلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية، إخطارًا من النقيب أحمد ربيع معاون أول مباحث مركز بنها، بلاغ الأهالي بانبعاث رائحة كريهة من أحد العقارات، بقرية الرملة.

وانتقل اللواء علاء فاروق مدير المباحث لمحل الواقعة وبصحبته القوة المرافقة والتي ضمت كل من  النقيب فادى طه، و النقيب عماد سامى، والنقيب عبدالرحمن زكريا.

وباستئذان النيابة، وفتح باب المسكن، عثرت قوات الأمن على جثامين كل من "محمد. أ. ع"، 38 عامًا، عامل في محل فول وطعمية، وأبنائه الأربعة، "يوسف"، 15 عامًا، بالصف الأول الثانوي، و"عمرو"، 12 عامًا، بالصف الأول الإعدادي، و"سماح"، 7 سنوات، بالصف الثاني الابتدائي، و"سما" رضيعة تبلغ من العمر عامين.

وبالفحص تبين أنه لا يوجد أي كسور في أبواب وشبابيك المنزل، وكان مغلق من الداخل، وأكدت التحريات وجود مشاكل بين الزوج وزوجته، وأن المجني عليه حضر إلى المنطقة منذ فترة، واستأجر الشقة التي يقطن بها هو وزوجته وأولاده، وأمرت النيابة بتشريح الجثث لبيان سبب الوفاة.